أمير الحركة الإسلامية بنغلاديش يعزي في وفاة حسين محمد إرشاد

لعب إرشاد دورًا بناءً في خدمة الإسلام وتنمية الدولة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعرب أمير الحركة الإسلامية بنغلاديش السيد محمد رضاء الكريم عن بالغ تعازيه لوفاة الرئيس السابق ورئيس حزب جاتيا حسين محمد إرشاد، في رسالة تعزية أرسلها إلى وسائل الإعلام.

وقال رضاء الكريم : كان الراحل حسين محمد إرشاد خلال رئاسته البلاد لـ9 سنوات لعب دورًا بارزا في خدمة الإسلام والبلاد، مستذكرا للدور البنّاء في القضايا الدينية ، بما في ذلك إعلان الإسلام كدين الدولة في بنغلاديش.

وبدوره أعرب أمير منظمة حفاظت إسلام العلامة شاه أحمد شفيع عن بالغ تعازيه وصدمته الشديدة لوفاة الرئيس السابق ورئيس حزب جاتيا حسين محمد إرشاد، في رسالة تعزية أرسلت إلى وسائل الإعلام مساء اليوم الأحد.

بدورها، عبّرت رئيسة الوزاء الشيخة حسينة، عن حزنها لوفاة إرشاد، وأعربت عن تعاطفها العميق مع أفراد أسرته المكلومة، بحسب وكالة أنباء بنغلاديش المتحدة (خاصة).

وكان الرئيس الأسبق حسين محمد إرشاد توفي عن عمر ناهز (89 عاما) اليوم الأحد في مستشفى داكا العسكري المشترك، في الساعة 7:45 صباحًا.

وكان الرئيس الأسبق يعاني من العديد من المضاعفات المتعلقة بكبر السن وتم نقله إلى المستشفى في 26 حزيران/يونيو الماضي.

وتم وضعه في جهاز دعم الحياة بعد أن تدهورت صحته في المستشفى، وتم تشخيص حالته على إنها عدوى في الرئة وفشل كلوي، حسبما ذكر أحد الأعضاء البارزين بالحزب، غلام محمد قويدر.

وكان الفقيد سياسيا بنغلاديشيا، ورئيس الجمهورية عام 1984م قاد انقلابا عسكريا عام (1982)م وتولى إثره رئاسة الوزراء وقيادة القوات المسلحة.

وخلال السنوات التسع الطويلة من الحكم ، اتخذ الرئيس الفقيد خطوات مختلفة لتنمية البلاد، ونظرا إلى خدماته للعباد والبلاد لقبه الشعب بـ"صديق الشعب".

واعترافا بالقيم الدينية لغالبية المسلمين البنغلاديشيين ، أعلن حسين محمد إرشاد الإسلام كدين للدولة في عام 1988، وبذلك تلقت بنغلاديش هوية جديدة، وأصبحت بنغلاديش ثاني أكبر دولة إسلامية في العالم.

اترك تعليقاً