مخاطر من أوضاع سيئة للروهنغيا بسبب الفيضانات

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تسببت الفيضانات الموسمية والانهيارات الأرضية لتعرض الروهنغيا في المخيمات المزدحمة في بنغلاديش معرضون بشكل كبير لخطر النزوح والإصابات.

ومنذ أوائل يوليو 2019 ، أدت الفيضانات والانهيارات الأرضية إلى نزوح ما يقرب من 6000 لاجئ في المخيمات القريبة من كوكس بازار، وألحقت أضرارًا بأكثر من 3500 مأوى، وقتلت شخصين، بينهم طفل .
وأبلغت المنظمة الدولية للهجرة عن أكثر من 400 انهيار أرضي و 60 عاصفة و 28 حادثة فيضان على الأقل في الأيام العشرة الأولى من شهر يوليو ، مما أثر على أكثر من 22000 شخص.
وطالب منظمات حقوقية سلطات بنغلاديش بنقل لاجئي الروهنغيا إلى مناطق أكثر أمناً بالقرب من مخيمات اللاجئين والسماح بوجود هياكل دائمة داخل المخيمات للحماية خلال مواسم الرياح الموسمية الشديدة.

ووأضاف الحقوقيون : تؤدي الأمطار الموسمية والانهيارات الأرضية إلى جعل الوضع الصعب للاجئين الروهنغيا أكثر خطورة .. يعد دعم الحكومات المانحة لبنغلاديش أمرًا مهمًا للتأكد من استمرار المساعدات للاجئين.
وتتعرض ملاجئ اللاجئين بشكل خاص للضرر أو التدمير لأن السلطات البنغلادشية لن تسمح إلا ببناءها باستخدام قماش القنب أو الخيوط أو الخيزران أو غيرها من المواد الواهية للحفاظ على الطابع "المؤقت" للمخيم.
وأعرب أحد اللاجئين عن قلقه من أن الهياكل لم تكن كافية في موسم الرياح الموسمية. وقال: "تتسرب مياه الأمطار لأن هناك ثقوبا في سقف المشمع، ويمكن للعاصفة أن تلحق الضرر بسهولة بالملاجئ خلال ثوانٍ".
وأشارت خطة الاستجابة الإنسانية المشتركة إلى أن “الكثير من الخيزران المستخدم رديء النوعية بسبب احتياجات المأوى العاجلة.

اترك تعليقاً