أمير ’منظمة خلافة مجلس‘ يدعو الشعب إلى تقديم المساعدة اللازمة إلى المتضررين بالفيظانات

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال أمير منظمة خلافة مجلس مولانا محمد إسحاق : إن سكان المناطق المتضررة بالفيضانات يعيشون حياة مأساوية ويواجهون أزمة غذائية منخنقة، في حين لا يوجد النشاط اللازم من الحكومة، داعيا الشعب إلى تقديم المساعدة اللازمة إلى المنكوبين بالفيظانات، وذلك أثناء خطابه كرئيس الحفلة في اجتماع المجلس التنفيذي المركزي لمنظمة خلافة مجلس يوم الأربعاء.

وقال إن حالة الفيضانات في سلهت وكوريغرام وبوغرا ونتروكونا وجمال بور وسونامغانج في تدهور مستمر، ويعيش سكان المناطق المنكوبة حياة مأساوية، ويجب على شعب البلاد أن يتقدم بمساعدة المتضررين.

وكان الوضع العام للفيضانات تدهورت في كوريغرام نتروكونا وسلهت يوم الإثنين بسبب هطول الأمطار الغزيرة، حيث كانت تجري مياه 16 نهرا في المنطقة فوق حد الخطر في حين غمرت المياه حوالي ثلاثة ملايين ونصف المليون شخص.

وبسبب الأمطار المستمرة حدثت أزمة في مياه الشرب والوقود والغذاء في المنطقة، ونظرًا إلى أن الطرق والممر في المناطق المنكوبة بالفيضانات مغمورة بالمياه، فعلى عامة الناس أن يتحركوا في والقارب الصغير.

وكانت فيضانت غمرت المياه أكثر من 100 قرية على الأقل في سبع مناطق في سلهت ونتروكونا، وأدت إلى قطع الاتصال بين عدة مدن في سلهت، بينما حوصر ملايين الأشخاص في منطقة سونامجانج في مياه الفيضانات.

وتسبب انهيار السد الحجاز لمياه الفيضانات في نهر تاراي في نطنقة "نوغا" لفيضان المياه، ما أدى إلى نزوح أكثر من 50 ألف شخص عن ديارهم، وقال شهود عيان إن المياه غمرت نحو 22 قرية، انهارت مئات المنازل الطينية في المياه التي لحقت بها أضرار هائلة، كما غرقت أراضي المحاصيل وعانى مزارعوا المصايد من خسائر فادحة.

وتشهد بنعلاديش فيضانات عامة جراء هطول الأمطار الموسمية التي امتدت لمدة 13 يوما.

وتزداد محنة ملايين الأهالي في بنغلاديش سوءا، حيث يشهد البلد المنخفض الواقع في جنوب آسيا كل عام تقريبا فيضانات صغيرة أو كبيرة.

وقد أمرت رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة وزارة مكافحة الكوارث وجميع السلطات المعنية باتخاذ استعدادات مسبقة لمواجهة أية فيضانات خلال فصل الرياح الموسمية الحالي.

واقرأ أيضا : فيضانات في بنغلاديش تغمر 23 محافظة و1.5 مليون شخص متضررون

اترك تعليقاً