وباء حمى الضنك..العلماء يدشنون مشروع مكافحة حمى الضنك في داكا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

دشن العلماء في العاصمة البنغلاديشية داكا بمساعدة مؤسسة بسمة مشروع مكافحة حمى الضنك ويهدف هذا المشروع لتقديم خدمات رش المبيدات الحشرية لمكافحة حمى الضنك لمعالجة الحالات والحد من انتشار المرض بين أوساط المجتمع .

وتم توزيع أكثر من 50 ماكينة لرش المبيدات الحشرية لمكافحة حمى الضنك في مناطق مختلفة من مدينة داكا يوم الأربعاء.

وقال منظم المشروع الأمين العام المشترك للحركة الإسلامية بنغلاديش مولانا غازي يعقوب إن العلماء يتقدمون في هذه في مجالات خدمة الإنسان في البلاد.

وأضاف يعقوب : نحن مع وفد كبير من العلماء ، تابعنا أزمة الروهنغيا تحت قيادة مولانا مير حسين تحت راية مؤسسة "باساما" وصلنا إلى الميدان اليوم لاتخاذ تدابير فعالة للحد من انتشار حمى الضنك في داكا.

تم تأسيس مؤسسة بسمة التابعة لـ لمؤسسة البنغلاديشية الأمريكية لمساعدة المسلمين من أجل الإنسانية (BASMAH) على إشراف السيد مير حسين، العالم الأمريكي المغترب، التي تهدف إلى تنفيذ البرنامج الخيرية في بنغلاديش بأكملها.

وواصلت حمى الضنك انتشارها في البلاد، وسعت نطاقها لتصل إلى أكثر من 63 محافظة في البلاد، كما ارتفع عدد المرضى بشكل مستمر، فخلال الـ 24 ساعة الماضية تم إدخال أكثر من 1300 شخص مصابين بحمى الضنك إلى مستشفيات مختلفة.

واندلعت حمى الضنك التي تنقلها البعوض في داكا في أوائل هذا العام ، لكنها انتشرت في مناطق مختلفة في غضون أسبوعين.

ووفقا للخبراء أن حوالي نصف شخص سيغادرون داكا بنماسبة عيد الأضحى القادم، فهناك مخاوف من انتشار حمى الضنك بشكل لا يبقى تحت السيطرة، وإن الوضع قد يكون في حالة يرثى لها، ودعا الخبراء نصحوا ضحايا الحمى بعدم مغادرة العاصمة في عطلة العيد للحد من انتشار حمى الضنك.

وحمى الضنك هي مرض يُنقل بالبعوض وتحدث في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم. تؤدي حمى الضنك المتوسطة إلى حمى شديدة وطفح جلدي وألم في المفاصل والعضلات. يمكن أن يؤدي أحد أشكال حمى الضنك الشديدة والمعروف باسم حمى الضنك النزفية إلى نزيف وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم (صدمة) والوفاة.

اترك تعليقاً