العلامة جنيد البابونغري : الكشميريون مقاتلون من أجل الحرية و ليسوا إرهابيين

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

صرح الأمين العام لمنظمة حفاظت إسلام بنغلاديش والمدير المساعد للجامعة الأهلية معين الإسلام هاتهزاري العلامة جنيد البابونغري : إن المسلمين في كشمير ليسوا إرهابيين، إنهم مضطهدون ومقاتلون من أجل الحرية، يجب على جميع المسلمين في العالم أن يتحدوا من أجلهم، ويقوموا بجانبهم.

جاءت تصريحاته أثناء كلمته كضيف رئيسي أمام تجمع حاشد قبل مظاهرة للمطالبة بوقف الاضطهادات في كشمير وإنهاء المذبحة، ووقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان، في شيتاغونغ اليوم الجمعة 7 سبتمبر.

وأضاف البابونغري : يجب وقف تعذيب المسلمين على الفور في كشمير، مهددا وإلا فإن ملايين الأشخاص سيعبرون الحدود للانضمام إلى جماهير كشمير.

في 11 سبتمبر دعت منظمة حفاظت إسلام بنغلاديش إلى مظاهرة احتجاجية وتجمع يوم الجمعة للمطالبة بوقف الاضطهادات في كشمير من قبل حكومة الهند الغاشمة.

وفي نفس اليوم دعت أكثر من 50 دولة الثلاثاء، الهند إلى وقف انتهاكاتها لحقوق الانسان في إقليم "جامو وكشمير".

وتصدرت مسألة كشمير محادثات اليوم الثاني من الدورة الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية.

وفي 5 أغسطس/ آب الجاري، ألغت الحكومة الهندية بنود المادة 370 من الدستور، التي تمنح الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير"، الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم.

كما تعطي المادة الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة، فضلا عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية، والتملك، والحصول على منح تعليمية.

ويرى مراقبون أن الخطوات الهندية من شأنها السماح للهنود من ولايات أخرى بالتملك في الولاية، وبالتالي إحداث تغيير في التركيبة السكانية للمنطقة، لجعلها ليست ذات أغلبية مسلمة.

اترك تعليقاً