خلال مبادرة جديدة…طالبان تفرج عن أجانب مقابل تحرير 11 من أعضائها

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

نقل مراسل الصحف في أفغانستان عن مصدر في حركة طالبان أنها أطلقت أمس الأحد سراح ثلاثة مهندسين هنود مقابل الإفراج عن 11 من معتقليها في قاعدة بغرام الأميركية.

ومن بين العناصر المفرج عنهم الشيخ عبد الرحيم الذي عمل سابقا حاكما لطالبان في ولايتي كونر ونورستان، والمولوي عبد الرشيد حاكم ولاية نيمروز.

وأوضح المصدر أنه تم إطلاق سراح معتقلي طالبان من قاعدة بغرام الأميركية، وتم تبادل المعتقلين أمس الأحد في مكان غير معلوم.

وكان مسلحو طالبان قد خطفوا سبعة مهندسين هنود يعملون في محطة توليد الكهرباء بولاية بغلان شمالي البلاد في مايو/أيار 2018.

وحتى الآن، لم تؤكد السلطات الأفغانية إطلاق سراح معتقلي طالبان مقابل الإفراج عن الهنود.

وهذه هي أول خطوة من نوعها منذ الإعلان عن انهيار محادثات السلام بين الحركة والولايات المتحدة الشهر الماضي.

وفي السياق ذاته، نقل المراسلون في باكستان عن مصادر أمنية حصول تقدم في محادثات تجري بين وفد طالبان الموجود في إسلام آباد وبين المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد.

وأضاف المراسلون نقلا عن نفس المصادر أن الوساطة الباكستانية لاستئناف المحادثات بين طالبان والأميركيين في قطر، تحرز تقدما هي أيضا.

يشار إلى أن حركة طالبان تسيطر على نحو نصف مساحة أفغانستان، ولها نفوذ واسع في المناطق التي لا تسيطر عليها.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً