هجوم بقنبلة يدوية قرب مبنى حكومي هندي في كشمير

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلنت الشرطة أن ما لا يقل عن 10 أشخاص أصيبوا جراء انفجار قنبلة يدوية بالقرب من مبنى حكومي في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، السبت.

وقال المدير العام للشرطة، ديلباغ سينغ، إن الانفجار ناجم عن "هجوم مسلح" ووقع بالقرب من مكتب المسؤول المدني في بلدة أنانتناغ جنوب الإقليم.

وكشف أن من بين المصابين مسؤولاً بالشرطة وأحد الصحافيين، مشيراً إلى أن كافة الإصابات كانت طفيفة.

وأضاف سينغ: "كان الأمر هجوماً مسلحاً. والشرطة تجري تحقيقاً للتعرف على الجاني والقبض عليه".

وبدأ الصراع على كشمير في أواخر الأربعينيات، عندما حصلت الهند وباكستان على الاستقلال عن الإمبراطورية البريطانية وبدأتا القتال بسبب مطالبة كل منهما بالأحقية الكاملة في الإقليم.

وفي أغسطس/ آب، جردت نيودلهي الإقليم من سلطة الحكم شبه الذاتي التي تمتع بها وقامت بحملة شديدة الوطأة واعتقلت آلاف المواطنين. كما أوقفت خدمات الهاتف المحمول والإنترنت.

واندلع تمرد مسلح كامل في الشطر الهندي من كشمير منذ عام 1989، سعيا لإقليم موحد - إما تحت الحكم الباكستاني أو مستقلا عن كلا البلدين. وقُتل حوالي 70 ألف شخص في الانتفاضة وكذلك الحملة العسكرية التي تشنها الهند بالجزء الخاضع لسيطرتها في الإقليم.

وتتهم الهند باكستان بتدريب وتسليح المتمردين، وهي تهمة تنفيها إسلام آباد.

المصدر : وكالة

اترك تعليقاً