بعد شهرين..الهند تلغي تحذير السفر إلى كشمير

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت السلطات الهندية، الثلاثاء، إنها ستلغي تحذير السفر إلى إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان بدءا من الخميس.

يأتي ذلك بعد شهرين من توترات يشهدها الإقليم الحدودي بعد قرار نيودلهي إلغاء الحكم الذاتي الدستوري في ولاية جامو وكشمير بالإقليم الحدودي المتنازع عليه.

وقطعت السلطات الهندية خدمات الهاتف والإنترنت بالإقليم وجعلت حرية الحركة قاصرة على بعض المناطق لمنع خروج احتجاجات قبل ساعات من إعلانها إلغاء الوضع الخاص لكشمير.

وفر آلاف السائحين والزوار والعمال الهنود من الإقليم أوائل أغسطس /آب بعد تقارير أفادت احتمالية وقوع أعمال إرهابية وإثر ذلك حذرت الهند من السفر للإقليم.

كما أصدرت بريطانيا وألمانيا تحذيرات من السفر إلى المنطقة لم تغيرها حتى الآن رغم إعلان الهند عودة الهدوء للإقليم.

وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة بناءً على دعوة باكستان، وسط تصاعد حدة التوترات بين إسلام آباد ونيودلهي بشأن الإقليم.

ويؤدي القرار الذي أصدرته الهند إلى وضع الجزء الذي تسيطر عليه من الإقليم تحت حكمها المباشر، وهو ما يهدد بإنهاء حالة الهدوء النسبي بين البلدين الجارين اللذين خاضا 3 حروب والعديد من الصراعات والاشتباكات الحدودية منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.

ورغم اقتسام السيطرة على أراضي إقليم كشمير بين البلدين ليصبح هناك شطران؛ أحدهما هندي والآخر باكستاني؛ فإن بعض الاشتباكات على حدود البلدين تنشب بين الحين والآخر، ولكن مطلع العام الجاري 2019 كانت حدة التوتر مرتفعة مع دخول طائرات حربية على خط المواجهة.

اترك تعليقاً