من كبار زعماء الحركة الإسلامية بنغلاديش..الأستاذ حمايت الدين إلى رحمة الله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

انتقل إلى رحمة الله الأمين العام المشترك للحركة الإسلامية بنغلادش، المفكر الإسلامي الأستاذ حافظ مولانا حمايت الدين، في 10:30 صباح اليوم الجمعة، فإن لله وإنا إليه راجعون.

وتوفي رحمه الله في مقر إقامته وكان يعاني من مرض الرئة لفترة طويلة،كان العلاج جاريا في الهند، وأكد أمين التدريب المركزي للحركة الإسلامية البنغلاديش وفاة الفقيد.

والصلاة على الفقيد في ميدان "تي آند تي: في الركن الشرقي الجنوبي من مبنى البرلمان إثر صلاة العصر اليوم الجمعة، ومن المقرر أن يؤم الصلاة عليه أمير الحركة الإسلامية بنغلاديش المفتي سيد محمد فيضل الكريم.

وكان الفقيد رحمه الله نشيطا في الحياة السياسية وزعيما محوريا للحركة الإسلامية في مراحل مختلفة، حيث كان رئيسا الحزب منذ فترة طويلة لمدينة دكا غير المقسمة، وقال زعماء إن وفاته تسببت في أضرار للبلاد وللأمة والحزب لا يمكن تداركها.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه، وأدخله الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

ونسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويكرم نزله ويوسع مدخله وأن يجازيه بالحسنات إحسانا وعن السيئات عفواً وغفرانا .. وأن يغسله بالماء والثلج والبرد وأن ينقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. وأن يخلف عليه بدار خير من داره اوأهل خير من أهله .. وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان.

اترك تعليقاً