وزير الإعلام ينتقد تصريحات الدبلوماسيين حول مقتل أبرار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال وزير الإعلام حسن محمود : إن تصريحات الدبلوماسيين الأجانب المقيمين في دكا حول مقتل أبرار فهد لا مبرر لها وذلك أثناء حديثه إلى أحد البرامج التي نظمها منتدى الصحفيين في شيتاغونغ في النادي الوطني للصحافة.

وتساءل الوزير : هل يعبرون عن قلقهم عندما يتم إطلاق النار على الطلاب في المدارس في الولايات المتحدة؟

وأضاف : قضية اغتيال جامعة بنغلاديش للهندسة والتكنولوجيا (بويت) أبرار هي أمورنا الداخلية، مكررا إن أي تعليق من الدبلوماسيين لا مبرر له، مضيفًا: أنا قلق بمئات الطلاب الذين يُقتلون كل عام في الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق طالبت الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مناسب ومحاكمة عادلة في مقتل أبرار فهد، والذي قُتل بوحشية على يد رابطة ساترا بسبب إدانته الاتفقيات الجديدة مع الهند.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها الممثلة المقيمة للأمم المتحدة في بنغلاديش ميا سيبو في حدث الذي نظمته جمعية المراسلين الدبلوماسيين في بنغلاديش (ديكاب) يوم الأربعاء.

وأضافت ميا سيبو : نشعر بحزن شديد لمقتل "أبرار"، مضيفة نطالب بتحقيق عادل ومحاكمة المجرمين، مشددة إن الجامعات يجب أن تكون آمنة.

ومن جانبها أعربت المفوضية العليا البريطانية عن حزنها البالغ لوفاة أبرار.

وأعربت الأمم المتحدة عن حزنها البالغ لمقتل أبرار قائلة ك إن حرية التعبير حق من حقوق الإنسان، ولا يمكن قتل أحد بسبب ممارسته حرية التعبير.

وقال مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة في بنغلاديش في بيان يوم الأربعاء: حرية التعبير حق من حقوق الإنسان، ولا ينبغي مضايقة أحد أو تعذيبه أو قتله لممارسته، مضيفا : لاحظت الأمم المتحدة في بنغلاديش الخطوات التي اتخذتها السلطات للقبض على الجناة المتورطين في القتل.

وأضاف البيان : إن الإمم المتحدة تطالب سلطات بنغللاديش بإجراء تحقيقات مستقلة وتحقيق العدالة في الحكم المجرمية، واتخاذ تدابير لضمان منع وقوع المزيد من الحوادث.

وذكرالبيان : أن أعمال العنف داخل الحرم الجامعي في بنغلاديش أثرت على مر السنين وأودت بحياة الكثير من الطلاب، مع إفلات واضح من معاقبة المجرمين.

اترك تعليقاً