أردوغان يلتقي بنس دون تبسم

تنظيم الدولة يعلن "تحرير" نساء محتجزات لدى أكراد سوريا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، في زيارة رسمية يقوم بها الأخير إلى أنقرة، في حين أبدى الكريملن قلقه إزاء الوضع الإنساني في شمال سوريا.

وذكرت مصادر من الرئاسة التركية أن جدول أعمال اللقاء يتمحور حول مناقشة عملية "نبع السلام" العسكرية، والعلاقات الثنائية في ظل العقوبات الأميركية الأخيرة على تركيا، ومطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تركيا بوقف هذه العملية.

يذكر أن الرئيس أردوغان أكد في تصريحات له أمس الأربعاء أن هذه العملية لن تتوقف حتى تحقق أهدافها، وهي تطهير المنطقة التي حددتها تركيا بوصفها "منطقة آمنة" في شمال سوريا ممن وصفهم "بإرهابيي وحدات حماية الشعب الكردية"، وضمان انسحاب هؤلاء إلى عمق يتراوح بين 30 و35 كيلومترا، وبطول 480 كيلومترا، امتدادا من منبج حتى الحدود العراقية.

وواجه ترامب اتهامات بالتخلي عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا من الشركاء الرئيسيين لواشنطن في معركة القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حين سحب القوات الأميركية من على الحدود تزامنا مع بداية الهجوم التركي.

ودافع ترامب عن الخطوة أمس الأربعاء، ووصفها بأنها "عبقرية من الناحية الإستراتيجية". وعبّر عن اعتقاده بأن اجتماع بنس وأردوغان سيكون ناجحا، لكنه حذر من عقوبات ورسوم جمركية "ستكون مدمرة للاقتصاد التركي" في حال فشله.

الوضع الإنسانيفي سياق مواز، عبّر الكرملين عن قلقه من الوضع الإنساني في شمال سوريا، وقال إن ذلك سيكون في صلب مباحثات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأردوغان في سوتشي، مشيرا إلى أن ما يقال عن أن أردوغان يتجاهل رأي موسكو ليس صحيحا.

اترك تعليقاً