بنغلاديش : احتجاجات غاضبة في العاصمة إثر استشهاد أربعة من المسلمين برصاص الشرطة

أربعة شهداء وأكثر من 200 مصاب

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قام المسلمون الموحدون في دكا من جميع المستويات بمسيرة فى العاصمة البنغلاديشية داكا احتجاجا على استشهاد أربعة مسلمين بإطلاق الشرطة النار على المسلمين في المظاهرات الاحتجاجية التي دعا إليها المسلمون البنغلاديشيون في محافظة بهولا للاحتجاج على الإساءة لله والنبي صلى الله عليه وسلم الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك، وذلك اليوم.

وحضر مسيرة الاحتجاج قادة من مختلف الأحزاب الإسلامية بما في ذلك الحركة الإسلامية ، ومجلس الخلافة، وجمعية علماء الإسلام بنغلاديش، وحركة الخلافة، وكذلك المسلمين المحدين من جميع المستويات.

وقال منظم المسيرة مولانا عبد الغفار لوسائل الإعلام : إن المتظاهرين أُدينوا بشدة بسبب الحادث الصارخ الذي وقع في بهولا اليوم، مضيفا كما طالب المشاركون في الموكب بأعلى عقوبة للشاب الهندوسي المتهم ، وكذلك العقوبة المناسبة لرجال الشرطة الذين هاجموا المسلمين.

وفي وقت سابق من اليوم أطلقت الشرطة النار على المسلمين ورمت الغاز المسيل للدموع في المظاهرات الاحتجاجية التي دعا إليها المسلمون البنغلاديشيون في محافظة بهولا للاحتجاج على الإساءة لله والنبي صلى الله عليه وسلم الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك، الذي أثار غضب المسلمين في جميع أنحاء البلاد

وارتفع عدد الشهداء إلى أربعة بينهم طالبان وأصيب مئتان آخرون، وقع الحادث في حوالي الساعة 9 من صباح اليوم الأحد.

وفقا للمصادر فعندما تجمع المسلمون المحتجون في أرض المدرسة الثانوية ، بدأت الشرطة بإطلاق النار عليهم ورمي الغاز المسيل للدموع عليهم، ما أسفر عن أستشهاد أربعة من المسلمين المحتجين وإصابة أكثر من مائتي بجروح خطيرة، تم نقلهم إلى المستشفى.

قال شهود عيان وسكان محليون إن آلاف المسلمين نظموا مسيرة احتجاجية في برهان الدين من محافظة بهولا صباح الأحد احتجاجًا على إساءة الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك، لله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم.

وأضافوا إن الشرطة حاولت إيقاف التجمع والاحتجاج واشتبكت مع المحتجين، في مرحلة واحدة من الاشتباك الذي استمر ساعة فتحت الشرطة النار وقتلت أربعة وأصابت أكثر من مائتين.

اترك تعليقاً