حادثة بهولا..مظاهرة احتجاجية حاشدة في كشورغنج

شهدت مدينة كشورغنج بعد صلاة الجمعة اليوم مظاهرة احتجاجية نظمتها الحركة الإسلامية بنغلاديش في كيشورغنج احتجاجا على إطلاق الشرطة النار في التجمع الذي دعا إليه المسلمون لاحتجاج على إساءة الهندوسي بيبلب للنبي صلى الله عليه وسلم في منطقة برهان الدين في بهولا والذي أدى إلى استشهاد 4 وإصابة 200، مطالبين العدالة وتعويض أسر الشهداء والجرحى، ومحاكمة المتورطين في الحادث.

قال مولانا عالمغير حسين زعيم الحركة الإسلامية في المنطقة أثناء حديثه في خطاب الرئاسة معربًا عن قلقه العميق وغضبه إزاء استشهاد 4 من المسلمين المتدينين في الهجوم الوحشي على حشد محبي الرسول في بهولا: إن رئيسة الوزراء أعربت حب الحزب، ولم تعرب حب الرسول، مؤكدا لا يمكن قبول الإساءة للنبي من قبل العشاق المسلمين.

وتابع يجب عقوبة مثالية للمتورطين في هذه الجرائم البشعة، مهدد إذا لم يتم فرض عقوبة مثالية على المجرمين ، فسوف تضطر قيادة الحكة الإسلامية بنغلاديش إلى احتجاجات أكثر صرامة بمساعدة الشعب الموحدين في البلاد.

وحث عالمغير رئيسة الوزراء على اتخاذ التدابير المناسبة لضمان ألا يجرؤ أحد على ارتكاب هذه الجريمة في المستقبل.

والأحد أطلقت الشرطة النار ورمت الغاز المسيل للدموع في المظاهرات الاحتجاجية التي دعا إليها المسلمون البنغلاديشيون في محافظة بهولا للاحتجاج على الإساءة لله والنبي صلى الله عليه وسلم، والذي أدى إلى استشهاد أربعة بينهم طالبان وأصيب مئتان آخرون، ما أثار غضب المسلمين في جميع أنحاء البلاد.

وفقا للمصادر فعندما تجمع المسلمون المحتجون في أرض المدرسة الثانوية في بهولا، بدأت الشرطة إطلاق النار عليهم ورمي الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن استشهاد أربعة من المسلمين المحتجين وإصابة أكثر من مائتين بجروح خطيرة، تم نقلهم إلى المستشفى.

وقال شهود عيان وسكان محليون إن آلاف المسلمين نظموا حفلة احتجاجية في برهان الدين من محافظة بهولا صباح الأحد احتجاجًا على إساءة الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك، لله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم.

اترك تعليقاً