بنغلاديش لديها فرصة تصدير المنتجات الحلال المحلية إلى السوق العالمية

المتحدثون في ندوة حول الطعام الحلال والمأمون : لقد حان الوقت بالنسبة لبنغلاديش لتصدير المنتجات الحلال إلى السوق العالمية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أكد المتحدثون البارزون في ندوة حول الطعام الحلال والمأمون نظمتها غرفة تجارة وصناعة دكا (DCCI) يوم السبت 26 أكتوبر في العاصمة البنغلاديشية دكا على ضرورة تصدير المنتجات الحلال من بنغلاديش.

وأضافوا : أن سوق المنتجات الحلال تتوسع مع تزايد عدد المجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم، مؤكدين أنه يتم حاليا تبادل أكثر من 3 مليارات دولار في السوق للمنتجات الحلال، معظمها تحتلها أستراليا والبرازيل ونيوزيلندا، مصرحين علينا أن نمضي قدما أيضا، لقد حان الوقت بالنسبة لبنغلاديش لتصدير المنتجات الحلال من بنغلاديش، مشيرين إلى أن الحكومة البنغلاديشيين ستعين أي مبادرة بشأن تصدير المنتجات الحلال من بنغلاديش.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة دكا أسامة تيسير إن السوق الحالية للمنتجات الحلال في جميع أنحاء العالم في ازدياد مستمر، مضيفا أستراليا ونيوزيلندا والبرازيل تقدمت في تصدير المنجات الحلال، في حين تخلفت بنغلاديش وهي البلد الثاني الذي يهيمن عليه المسلمون.

وأضاف إنه يجب تبسيط عملية منح شهادات الحلال إلى جانب تحسين المهارات المؤسسية للبلاد، مؤكدا يمكن تحقيق قدر كبير من النقد الأجنبي في تصدير المنتجات الحلال إذا تم تأكيد تطوير البنية التحتية والحوافز المالية.

وبدوره قال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في بنغلاديش سيد محمد المهيري : إن الطلب على المنتجات الحلال في العالم يتزايد باستمرار مع تزايد عدد السكان المسلمين، وتبلغ قيمتها السوقية حوالي 2 تريليون دولار أمريكي، مؤسفا فإن الواقع هو أن السوق في أيدي الدول غير المسلمة، حاثا لقد حان الوقت لاتخاذ المبادرة حول تصدير المنتجات الحلال.

وأضاف إنه يتعين على الدول الإسلامية أن تتخذ مبادرة لتصدير المنتجات الحلال في ضوء الشريعة، مؤكدا بنغلاديش لديها فرصة جيدة للسيطرة على هذه السوق، مستشهدا إن بنغلاديش تقوم بنغلاديش بتصدير اللحوم إلى بعض البلدان حاليا ومع ذلك، مؤكدا يجب تأكيد عدم استخدام كيميائية أو مواد ضارة في النظام الغذائي، مكررا : يجب على من يصدرون شهادة الحلال التأكيد أن المنتج حلال أم لا، مستذكرا ويتم ذلك تحت ضوء الشريعة وهو الغذاء الشرعي، والتي هي صحية لجميع الناس، مؤكدا هناك فرصة رائعة لبنغلاديش الانضمام إلى سوق الدول الأخرى والسيطرة عليهم.

وبدوره قال المدير العام للمؤسسة الإسلامية شميم محمد افضال : ينبغي لمنظمة مثل غرفة تجارة وصناعة دكا أن تتخذ مبادرة فعالة لتصدير المنتجات الحلال في العالم.

وأضاف : إن المؤسسة الإسلامية يمكنها العمل بالاشتراك مع الحكومة لمزيد من التعاون في هذا المجال، مؤكدا يتعين علينا نشر الطعام الحلال وعالي الجودة إلى العالم.

وتابع إن الدول الأخرى تعمل على تطوير الأشياء، ونريد العمل على التنمية البشرية، مضيفا المنتجات الحلال هي صحية وآمنة بالنسبة للمتدينين الأخرى.

اترك تعليقاً