النواب في البرلمان يطالبون بوقف إرسال العاملات إلى المملكة العربية السعودية

إذا تبين أن حد الاعتداء البدني والتحرش الجنسي على العاملات مستحيل تمامًا فسنفكر في عدم إرسال أي عاملة إلى المملكة العربية السعودية

طالب نواب حزب جاتيا والأحزاب الشيوعية خلال جلسة الأسئلة والأجوبة في الجلسات الراهنة للبرلمان بوقف إرسال القوة العاملة النسائية إلى المملكة العربية السعودية للعمل المنزلي لأنهم غالباً ما يتعرضون للاعتداء البدني والتحرش الجنسي.

ومن جانبه قال وزير رعاية المغتربين والتوظيف في الخارج عمران أحمد يوم الثلاثاء في البرلمان رداً على طلب النواب : إن الحكومة قلقة للغاية بشأن هذه القضية.

وأضاف الوزير : لقد اتخذنا خطوات لإرسال العاملات بعد التدريب على مختلف تدابير الحماية، مؤكدا إذا بدا أن حد الاعتداء البدني والتحرش الجنسي مستحيل تمامًا فسنفكر في عدم إرسال أي عاملة إلى المملكة العربية السعودية.

وتابع الوزير : لقد استدعينا القائم بالأعمال بالبعثة العربية السعودية في دكا وناقشنا الأمر.

وأكد أن مبعوث بنغلاديش لدى المملكة العربية السعودية قد تم توجيهه لمناقشة هذه القضية مع وزارة الخارجية في تلك الدولة.

وأردف : إن تصدير القوى العاملة يعتمد كليا على طلب كل بلد، مضيفا وستكون جهودنا هي ضمان توفير وظائف كريمة للمرأة، مؤكدا إذا نرى أنه من غير الممكن ضمان ذلك فسنفكر في إيقافه.

وأوضح عمران أحمد : إن الحكومة علقت في الشهرين الأخيرين تراخيص 160 وكالة سفر بينما ألغت تراخيص ثلاث وكالات.

اترك تعليقاً