الشيخة حسينة تشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شهدت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة حفل افتتاح "أسبوع أبوظبي للاستدامة" وحفل "جائزة زايد للاستدامة".

وانطلق صباح اليوم الإثنين في العاصمة الإماراتية أبوظبي الافتتاح الرسمي لأسبوع أبوظبي للاستدامة 2020.. وذلك بمشاركة 165 مسئولا رسميا ما بين رؤساء دول ووزراء ووكلاء الوزارات من 175 دولة.

ويقام أسبوع أبوظبي للاستدامة في الفترة من 11 إلى 18 يناير الجاري وتستضيفها أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"؛ وذلك بهدف مناقشة أجندة الاستدامة العالمية ودور التطور الحاصل في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء في تسريع وتيرة التنمية المستدامة وغيرها من القضايا التي تسهم في رسم مستقبل التنمية في العالم.

لدى وصولها إلى مركز المعارض ، استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن زايد بن سلطان آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

ومن بين رؤساء الدول والحكومات الآخرين الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو ، ورئيس رواندا بول كاغامي ، ورئيس وزراء فيجي جوسيا فوريك بينيماراما ، ورئيس وزراء صربيا آنا برنابك ، والرئيس الأرميني أرم سركيسيان ، ورئيس سيراليون يوليوس مادا بيو.

ويشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام انعقاد الدورة الثانية من "ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام"، الذي يركز على زيادة الاعتماد على التمويل المستدام وتوجيه رأس المال نحو الاستثمارات التي لها انعكاسات إيجابية على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

ويوفر مركز "شباب من أجل الاستدامة" منصة للطلبة والمهنيين الشباب والمبتكرين ورواد الأعمال للاطلاع على مستقبل قطاع الاستدامة والتواصل مع خبراء القطاع.. فيما يواصل ملتقى "تبادل الابتكارات بمجال المناخ - كليكس"، أحد المكونات الرئيسية لمركز " شباب من أجل الاستدامة" دوره كفعالية رئيسية ضمن الأسبوع حيث سيعمل على الجمع بين الجهات الاستثمارية وأصحاب الأفكار المبتكرة بهدف صياغة شراكات مؤثرة تسهم في دفع عجلة الجهود المبذولة للوصول إلى حلول مستدامة تسهم في الحد من تداعيات تغير المناخ.

ويشهد الأسبوع انعقاد "ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة" تحت شعار "دور المرأة في النهوض بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة" وذلك يوم 14 يناير.. فيما أطلق الملتقى خلال الدورة الـ70 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك خلال عام 2015 بهدف التركيز على ثلاثة محاور أساسية هي تعليم المرأة وإتاحة فرص التواصل أمامها وتمكينها عبر تزويدها بالمهارات اللازمة للمشاركة بدور فاعل وقيادي في قطاعات الاستدامة كافة .

يذكر أنه منذ انطلاقه خلال عام 2008، يركز أسبوع أبوظبي للاستدامة على تحفيز الحوار العالمي حول الاستدامة.. وجرى العام الماضي توسيع نطاق محاور الأسبوع ليغطي إضافة إلى الطاقة المتجددة مجالات وقضايا آخرى بما يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة وبما يتماشى على نحو أمثل مع رؤية الإمارات 2021 وأهداف التنمية المستدامة التي أقرتها منظمة الأمم المتحدة.. فيما تشمل دورة عام 2020 من الأسبوع ستة محاور هي الطاقة والتغير المناخي و"المياه والغذاء" و"مستقبل التنقل" و" استكشاف الفضاء" والتكنولوجيا الحيوية في قطاع الصحة وتكنولوجيا لحياة أفضل.. كما يناقش المشاركون ثلاثة موضوعات رئيسية هي الذكاء الاصطناعي والمجتمع والشباب ضمن محاور وبرامج الأسبوع كافة.

وتستضيف "القمة العالمية لطاقة المستقبل" ـ الفعالية الرئيسية في أجندة أسبوع أبوظبي للاستدامة ـ أكثر من 850 شركة عارضة من 40 دولة.. كما تعقد الدورة الثانية من "قمة مستقبل الاستدامة" يومي 14 و15 يناير و سيكون موضوعها الرئيسي "إعادة النظر في أنماط الاستهلاك والإنتاج والاستثمار في العالم" وستجمع قادة من القطاعين العام والخاص عبر سلسلة من الجلسات الحوارية التي تناقش مواضيع الاستدامة والابتكار والانعكاسات الاقتصادية الناجمة عنهما.. وتشمل قائمة المتحدثين في الأسبوع قادة دول ورؤساء حكومات وعدداً من كبار الشخصيات الإماراتية والأجنبية وقادة القطاعات في العالم.

اترك تعليقاً