دراسة تكشف رفضا عاما لطريقة تعامل ’آسيان‘ مع قضية الروهنغيا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وجدت دراسة استقصائية أن هناك رفضا عاما في جنوب شرق آسيا لطريقة تعامل اتحاد آسيان مع قضية الروهنغيا في المنطقة.

وذكرت الدراسة التي أجراها معهد يوسف إسحاق السنغافوري أن الآراء داخل جنوب شرق آسيا تنقسم إلى حد كبير على أزمة اراكان في ميانمار ومعالجة البلاد لقضية الروهنغيا .

وتعرضت آسيان ، الملزمة بميثاق عدم التدخل ، لانتقادات لأنها لم تتخذ إجراءات أقوى لحماية الروهنغيا ، الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش في أعقاب حملة عسكرية وحشية في ولاية أراكان في أواخر عام 2017.

ووجدت الدراسة أن 54.6 في المائة من المجيبين إما عارضوا أو رفضوا بشدة الطريقة التي تتعامل بها آسيان مع قضية أراكان.

باستثناء ميانمار وفيتنام ولاوس ، فإن غالبية المشاركين في كل دولة عضو في آسيان لم يوافقوا على استجابة آسيان لأزمة أراكان.

داخل هذه المجموعة الرافضة ، يرفض 43 في المائة بأن “آسيان يجب أن يتوسط بين حكومة ميانمار ومجتمعات راخين والروهنغيا”.

كان الخيار الثاني الأكثر شعبية هو أن على آسيان “تكثيف الضغوط الدبلوماسية على ميانمار”. وكان الاقتراح الأقل شعبية هو أن آسيان يجب أن يقود عملية حفظ سلام إقليمية في ولاية أراكان.

وفي الوقت نفسه ، يعارض حوالي 61 في المائة من المجيبين إعادة توطين الروهنغيا في بلدانهم، حتى بين الدول ذات الغالبية المسلمة مثل بروناي وماليزيا .

بينما في الفلبين وإندونيسيا كان الروهنغيا موضع ترحيب كبير، حيث كانت النسبة الإيجابية بـ 61.3 في المائة و 56.1 في المائة على التوالي.

ولاحظ معدوا الدراسة أنه من المثير للقلق أن 66 في المائة من المجيبين في ميانمار يشيرون إلى عدم رغبتهم في إعادة توطين أهالي الروهنغيا في بلدهم .

اترك تعليقاً