هيومن رايتس ووتش إلى بنغلاديش : اسمحوا للأمم المتحدة بالزيارة إلى بهاشان صر قبل نقل الروهنغيا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش حكومة بنغلاديش إلى السماح للأمم المتحدة بزيارة بهاشان صر (جزيرة بهاشان) قبل نقل الروهنغيا.

وقالت في بيان اليوم ، إن الحكومة نكثت بوعودها المتكررة بانتظار الموافقة من وكالات الأمم المتحدة والخبراء الفنيين المستقلين بشأن الاستعداد للطوارئ ، وصلاحية السكن ، وسلامة الجزيرة قبل نقل لاجئي الروهينغا.

وقالت هيومان رايتس ووتش ، وهي منظمة مراقبة حقوقية عالمية مقرها نيويورك : "أي قرار بنقل الروهنغيا إلى بهاشان صر ، بعد الانتهاء من التقييمات التقنية، يجب أن يكون طوعياً ومستنيرًا بشكل كامل".

وقالت اللجنة : إن لجنة حكومية تشكلت في أواخر سبتمبر / أيلول لإدارة نقل اللاجئين إلى بهاشان صر، هي على ما يبدو أحدث محاولة لدفع عملية إعادة التوطين في انتهاك للحقوق الأساسية رغم المخاوف المتكررة التي أثارتها الأمم المتحدة وخبراء في المجال الإنساني.

يأتي البيان بعد أسابيع من اصطحاب مجموعة من الروهنغيا ، بما في ذلك قادة المجتمع ، في زيارة للجزيرة حيث قامت الحكومة ببناء 120 قرية عنقودية على الجزيرة التي تبلغ مساحتها 40 كيلومترًا مربعًا في إطار مشروع سكني تبلغ تكلفته 2312 كرور روبية لكح واحد من أصل 10 تقريبًا. لاجئ الروهنغيا في معسكرات ضيقة في كوكس بازار.

كان الغرض من "زيارة الذهاب وشاهد" التي رتبتها الحكومة هو السماح للروهينجا برؤية المرافق بأنفسهم. ويقول المسؤولون إن المنازل شيدت على ارتفاع أربعة أقدام فوق سطح الأرض بكتل خرسانية ومحمية بجسر فيضان بطول 13 كيلومترا.

هناك 120 ملجأ من الأعاصير مخطط استخدامها كمدارس ومراكز طبية ومراكز مجتمعية، ويقول المسؤولون إن الروهنغيا يمكن أن يشاركوا أيضًا في أنشطة إنتاجية.

تم إيواء حوالي 300 من الروهنغيا الذين تم إنقاذهم من البحر في وقت مبكر من هذا العام في بهاشان صر. قالت هيومن رايتس ووتش إن سلطات بنغلاديش ضربت اللاجئين المحتجين على "احتجازهم" في بهاشان صر انتقاما من إضرابهم عن الطعام الذي بدأ في 21 سبتمبر 2020 للمطالبة بلم شملهم مع عائلاتهم في مخيمات كوكس بازار للاجئين.

قال براد آدامز ، مدير آسيا في هيومن رايتس ووتش: "تم الاحتفال برئيسة الوزراء الشيخة حسينة عن حق لترحيبها باللاجئين من ميانمار ، لكن حكومتها تحتجز الآن الرجال والنساء والأطفال اليائسين في بهاشان صر".

وقال "إذا وجد خبراء الأمم المتحدة أن الجزيرة آمنة وصالحة للسكن ، وتم احترام حقوق اللاجئين ، فقد يختار الناس بحرية الانتقال إلى هناك. لكن ضرب الناس لمحاولة لم شملهم بعائلاتهم أمر غير مقبول على الإطلاق".

إجمالاً ، تستضيف بنغلاديش الآن أكثر من 1.1 مليون من الروهنغيا في منطقة كوكس بازار ودخل معظمهم بنغلاديش منذ 25 أغسطس 2017 ، وسط حملة عسكرية بربرية على الروهنغيا في ولاية راخين في ميانمار.

وأسفرت الجرائم المستمرة التي ترتكبها القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية، ضد الأقلية المسلمة في أراكان (غربي ميانمار)، عن مقتل آلاف الروهنغيين، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".