برلماني بنغلاديشي يريد قتل الرئيس الفرنسي ولو كلفه ذلك السجن

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

انتشر خطاب النائب البنغلاديشي من الحزب الوطني المعارض في البرلمان لياقت حسين خوكا من منطقة نانارينغنج-3 (سونارغاو) على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وأبدى فيه أن يدخل السجن بالقضاء على إيمانويل ماكرون، معظم المواطنين رحبوا به وبعض السياسيين الحكوميين انتقدوه.

والنائب لياقت حسين خوكا أيضا في منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني الذي أسسه حسين محمد إرشاد الرئيس البنغلاديشي السابق الراحل.

لما اتصلت به وسائل الإعلام المختلفة أكد النائب أنه لا يتراجع عن خطابه الداعم لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم كمسلم وليس كنائب في البرلمان.

وفي 2 نوفمبر انعقدت حفلة المباحثات تحت إشراف النائب عن سيرة العلامة الراحل الشيخ أحمد شفيع رحمه الله في حي أمين بازار لبلدية سونارغاو التابعة لمحافظة نارينغنج، فقال هناك كضيف رئيسي "إنه لو سنحت لي الفرصة لقتلت ماكرون بيدي وأحضر منصة الإعدام".

ودعا لياقت حسين خوكا أيضا إلى قطع جميع العلاقات مع فرنسا مشيرا إلى رئيسة الوزراء قائلا إني أطلب منكِ كنائب للبرلمان اقطعي جميع العلاقات مع فرنسا بما في ذلك العلاقة الدبلوماسية مضيفا أنه ستنعقد في 8 نوفمبر جلسة في البرلمان فتصدري هناك قرارا ضد تصريحات الرئيس الفرنسي يدينه النواب.