منظمات دولية تدعو بنغلاديش للعدول عن توطين الروهنغيا في جزيرة ’بهاشانصر‘ النائية المعزولة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

دعت منظمة العفو الدولية، بنغلاديش إلى العدول عن خطة توطين مسلمي أراكان (الروهنيغا) الهاربين إليها من ميانمار، في جزيرة ’بهاشانصر‘ النائية المعزولة بخليج البنغال.

وذكرت المنظمة في بيان، الأحد، أن الأمم المتحدة لم تعلن بعد أن جزيرة ’بهاشانصر‘ النائية المعزولة قابلة للاستيطان البشري، حيث تخطط بنغلاديش توطين مسلمي أراكان فيها.

وأكدت أن مسلمي أراكان لا يرغبون في إرسالهم إلى جزيرة ’بهاشانصر‘ النائية المعزولة ، داعية بنغلاديش إلى العدول عن توطين الروهنغيا الموجودين في مخيمات اللاجئين بمدينة كوكس بازار، بالجزيرة المذكورة.

وأشارت المنظمة إلى أن بنغلاديش تهدف إلى إسكان ما بين 300 إلى 400 أراكاني في الجزيرة خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، مؤكدا أن اللاجئين يتعرضون لضغوط لإبداء موافقتهم على الذهاب إلى الجزيرة

وفي 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قدرت الأمم المتحدة، أن 2.400 من مسلمي الروهينغا فروا من ميانمار في الأشهر العشرة الأولى من عام 2020؛ ولقي 200 منهم حتفهم خلال رحلة الفرار.

وأطلق جيش ميانمار، ومليشيات بوذية متطرفة في 25 أغسطس/آب 2017، موجة مستمرة من الجرائم بحق الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة بأنها "تطهير عرقي"، وأسفرت عن مقتل الآلاف من المسلمين، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة.

وهربا من القمع والاضطهاد منذ ذلك التاريخ، نزح من ميانمار إلى بنغلاديش 900 ألف من أقلية الروهينغا، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".