قضية التمثال في بنغلاديش..ضرب بالعصا على مظاهرة التوحيديين بدكا واستفزاز ساتروليغ في شيتاغونغ

عرقلة مميتة من جانب شرطة الحكومة وساتروليغ تجاه عقد حفلات دينية لعلماء في أماكن للبلاد أمر نادر للغاية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

بالأمس يوم الخميس هددت ساتروليع أو ما يسمى برابطة الطلاب (الجناح الطلابي لرابطة عوامي الحاكمة) لفرع محافظة شيتاغونغ قائلين "إننا نصد أي محاولة ولوج مأمون الحق في محافظة شيتاغونغ ولو كلف الثمن" يستهدفون إلى منع اشتراك العلامة مأمون الحق الأمين العام المشترك لمنظمة حفاظت إسلام بنغلاديش والأمين العام المرؤوس لحزب مجلس الخلافة في حفلة دينية تاريخية لمدينة شيتاغونغ.

وفي الأخير تراجعت رابطة الطلاب امتثالا لأوامر مركزية من تهديد صد العلامة مأمون الحق في الليل بعد أن توعدت بالنهار.

وهنا وقف عشرات من أنصار وقواد رابطة الشباب والطلاب فرعان للحزب الحاكم في منطقة المطار، ورددوا هتافات مناهضة لمنظنة حفاظت إسلام بنغلاديش والعلماء.

قال سكرتير الدعاية لرابطة الشباب لمدينة شيتاغونغ محي الدين باتشوا " سنقاوم مأمون الحق أينما يحل، وإنه لن يصل إلى هذه المدينة العظيمة لخطبته الجريئة ضد أبي الأمة"

وقد علم من مصادر أن حزبا لا يمتلك مأة من الأنصار النشطاء باسم منصة حرب النجاة أحرق صورة العلامة مأمون الحق وانتقدوه بلغة سيئة للغاية.

كان العلامة مأمون الحق من أحد المتحدثين الثلاثة في اليوم الختامي لحفلة تفسير القران الكريم في ميدان المدرسة العليا الحكومية ببلدية هاتهزاري.

ومن ناحية أخرى خرج آلاف من المتظاهرين إلى الشارع إثر صلاة الجمعة من مسجد بيت المكرم الوطني احتجاجا على استفزاز رابطة الطلاب ضد الشيخ مأمون الحق.

وهتفوا داعمين للعلامة مأمون الحق ومنددين لمناهضيه، ولكن الشرطة ضربوهم بالعصا وقبضوا على العديد منهم وجرهم إلى مركز شرطة رمنا.