أردوغان للفرنسيين: رئيسكم عبء عليكم

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إنه يتمنى أن تتخلص فرنسا قريبا من الرئيس إيمانويل ماكرون، واصفا إياه بأنه عبء على بلاده التي تمر بأوقات عصيبة، في حين دعا ماكرون إلى الالتزام بالاحترام.

وتوترت العلاقات بين الدولتين ولا سيما في الأشهر الأخيرة بسبب خلافات بشأن سوريا ونشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في فرنسا.

وقال أردوغان للصحفيين "يمثّل ماكرون مصيبة على فرنسا. يمر ماكرون وفرنسا في واقع الأمر بمرحلة عصيبة"، في إشارة إلى الاحتجاجات التي تجتاح مدنا فرنسية.

وأضاف "أتمنى أن تتخلص فرنسا منه في أقرب وقت، وإلا فلن تتخلص من احتجاجات أصحاب السترات الصفراء الذين يمكن أن يتحولوا إلى ذوي سترات حمراء".

وردا على ذلك، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة إلى الالتزام بالاحترام بعد أن وصفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه عبء على كاهل فرنسا.

كما قال ماكرون لموقع بروت الإخباري على الإنترنت إن أردوغان يحد من الحريات المتاحة للشعب التركي.

وتبادلت أنقرة وباريس الاتهامات بشأن دور كل منهما في صراع ناغورني قره باغ. وتقول فرنسا إن تركيا تؤجج القتال بين أرمينيا وأذربيجان بشأن الإقليم الذي يعترف به المجتمع الدولي جزءا من أذربيجان لكن تقطنه أغلبية من الأرمن.

وتنفي تركيا ذلك، لكنها دعمت أذربيجان خلال القتال الذي استمر أسابيع لطرد قوات أرمينية من مناطق حول ناغورني قره باغ.

وتقول أنقرة أيضا إن فرنسا، التي تشارك في رئاسة مجموعة مينسك المعنية بالوساطة في هذا الصراع، لا تتحلى بالموضوعية.

وقال أردوغان اليوم الجمعة إن وضع باريس كوسيط لم يعد قائما نظرا لما تقدمه من دعم لأرمينيا. وانتقد قرار مجلس الشيوخ الفرنسي هذا الأسبوع الذي حثّ على الاعتراف بناغورني قره باغ كجمهورية.

وتابع "(رئيس أذربيجان) إلهام علييف لديه بعض النصائح للفرنسيين. ماذا قال؟ إذا كانوا يحبون الأرمن لهذه الدرجة فينبغي لهم منحهم مرسيليا. أوصيهم بالأمر نفسه، إذا كانوا يحبونهم لهذه الدرجة فعليهم منحهم مرسيليا".