في إشارة إلى تحسن العلاقات..المبعوث الباكستاني يلتقي برئيسة وزراء بنغلاديش

التقى المفوض السامي الباكستاني عمران أحمد صديقي بالشيخة حسينة وتعهدا بتحسين العلاقات الثنائية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التقى المفوض السامي الباكستاني في بنغلاديش برئيسة وزراء الدولة، الشيخة حسينة، وتعهد الجانبان بتحسين العلاقات الثنائية، وفقًا لتصريحات منفصلة، وهو مؤشر آخر على تحسن العلاقات في العلاقات الفاترة.

والتقت  الشيخة حسينة مع عمران أحمد صديقي في العاصمة البنغالية دكا ، الخميس.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية عقب الاجتماع أن "الجانبين اتفقا على تعزيز العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين".

ونقل بيان بنغلاديشي حول الاجتماع عن الشيخة حسينة قولها : إنه لا يوجد مانع لإعادة تنشيط آليات التعاون الثنائي التي ظلت مجمدة إلى حد كبير لعدة سنوات.

وذكرت وكالة أنباء بنغلادش(BSS) أن رئيسة الوزراء قالت أيضًا إنها تؤمن بالتعاون الإقليمي مشيرًا إلى السياسة الخارجية لبنغلاديش "الصداقة للجميع، لا حقد".

بينما تميز بيان باكستان بتركيزه على تحسين العلاقات الثنائية ، كان البيان البنغلاديشي أكثر حذرًا في لهجته ، مشيرًا بشكل بارز إلى حرب استقلال البلاد ضد باكستان في عام 1971.

ونقلت وكالة الأنباء عن حسينة قولها للمبعوث الباكستاني "الألم سيبقى "إلى الأبد، لا يمكن نسيان أحداث عام 1971".

تقارير موثوقة عن جرائم حرب

وخاضت بنغلاديش ، التي كانت تُعرف آنذاك باسم باكستان الشرقية ، حربًا من أجل الاستقلال عن باكستان في عام 1971 ، وستحتفل بمرور 50 عامًا على الاستقلال في العام المقبل.

كانت الهند المنافس الإقليمي لباكستان دعمت مقاتلي بنغلاديش من أجل الاستقلال.

وردت تقارير موثوقة عن جرائم حرب ارتكبتها القوات الباكستانية وحلفاؤها خلال تلك الحرب، رغم أن بعض المؤرخين والمسؤولين الباكستانيين يشككون في هذه الروايات.

ومنذ عام 2009 ، حاكمت بنغلاديش وأصدرت أحكامًا على عدد من المواطنين بتهم جرائم حرب تتعلق بالحرب التي استمرت تسعة أشهر من خلال محكمة خاصة.

ظلت العلاقات بين البلدين متوترة في السنوات الأخيرة، لكن في يوليو / تموز ، تحدث رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان مع نظيره البنغلاديشي عبر الهاتف ، وهو تحسن نادر.

ويقول المحللون إنهم لا يعتقدون أن العلاقات ستعود في جميع المجالات، لكن بعض التحسينات قد تكون وشيكة.

وفي تحليل للعلاقات بين البلدين قال زاهد حسين المحلل والصحفي المقيم في إسلام آباد : لن أقول أنه كان هناك تغيير كبير في العلاقة ، لكن بالتأكيد تم كسر بعض الجليد.

وأضاف : "كان هناك تهدئة تامة تقريبًا في جميع أنواع العلاقات، لذلك يمكننا القول أنه كان هناك بعض الحركة ، لكن لا يعني أنها بدأت في التحمية الآن."

وتابع زاهد : إنه يعتقد أن العلاقات يمكن أن تبدأ في الزيادة من حيث التجارة والاستثمار، لكن إحراز تقدم آخر غير مرجح.

قال امتياز أحمد ، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة دكا : إن التحسن في العلاقات الثنائية بين إسلام أباد ودكا أمر مستبعد إلى حد كبير حتى تقدم باكستان اعتذارًا رسميًا عن جرائم الحرب المزعومة خلال حرب عام 1971.

وأضاف : "الكرة الآن في ملعبهم، مؤكدا عليهم تغيير موقفهم من تلك الحرب".

على الصعيد الاقتصادي ، قال أحمد إن هناك متسعًا لتعزيز التجارة بين البلدين، ويبلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين نحو 500 مليون دولار، مضيفا : أعتقد أن هناك مجالًا لزيادة تلك التجارة ".