المفتي منصور الحق : فضل نور حسين القاسمي على بنغلاديش كفضل حسين أحمد المدني على الهند

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعرب شيخ الحديث لجامعة الأبرار المفتي منصور الحق عن تعازيه لوفاة أستاذ الآلاف من علماء بنغلاديش والمرشد العلامة نور حسين القاسمي.

قال المفتي منصور الحق بالأمس في رسالة تعزية : اليوم رحل أستاذ آلاف علماء بنغلاديش والناطق الأبرز للحق في وقت الأزمة هذا العلامة نور حسين القاسمي، لقد فقدنا مسؤولنا المشفق بذهاب هذا النجم للأبد إلى جوار ربه الكريم.

كنت أربط العلاقة شخصيا مع هذا الشيخ الجليل وكان يشفق علي كثيرا ويحبني، كلما أرسلت إليه أيا من الرسائل كان يهتم به جدا.

وأردف قائلا إن الشيخ كان كالظلال والمأوى للشعب المسلم البنغلاديش في وقت الأزمة هذا، ليس فقط الآن بل ضحى الفقيد بحياته كلها لأجل إثبات الحق و دحر الباطل كالمحارب البطل.

وأضاف المفتي منصور الحق قائلا كلما تأهب الباطل لرفع الخرطوم قام الفقيد قويا أمامه للمقاومة، وكان كل خطوته تجاه قيادة الأمة شاهد على الوعي التام والفكر الراسخ.

وقال الشيخ عندما نجرب ونشوف طوال حياته والذي ترك من الآثار للإسلام والمسلمين نجد فيه ظلال شيخ الإسلام حسين أحمد المدني الذي حارب الاستعمار البريطاني سائر حياته وقاد الأمة كالمسؤول الوطني.

وتابع في البيان أنه لقد دُمِّرتُ نفسيا فورما وصل إلي خبر وفاته وتخيلت أن الأكابر يرحلون هكذا ونحن في الحياة فماذا يحدث لنا؟ ولكن رغم ذلك نحن لن نيأس من روح الرب بل ندعو الله أن يبدل لنا مسؤولا أفضل ونعرب عن حدادنا كحداد رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا لله وإنا إليه راجعون، إن لله ما أخذ ولله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلنصبر ولنحتسب.

وقال في الأخير إن موت الشيخ جعلنا نستحق المواساة كأسرته، ندعو الله كي يرزقنا الصبر الجميل ويجعله في جنة الفردوس الأعلى وأدام ظلال الذين في قيد الحياة من الأكابر على رؤوسنا.