لمحة مع الفقيد الشيخ نور حسين القاسمي رحمه الله 1946-2020م

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شيخ الحديث العلامة نور حسين القاسمي رحمه الله، ولد بقرية صدا لمركز شرطة مونوهورغنج التابع لمحافظة كملا في 10 يناير سنة 1946 من الميلاد.

كان الفقيد يتصف بصفات عديدة في آن واحد، هو أستاذ مثالي وسياسي ومرشد روحي وغير ذلك حسب مصادر عدة كان العلامة الراحل متعلقا بإدارة 45 مدرسة إسلامية.

ومما تجدر الإشارة إلى أن الفقيد كان شغل العديد من المناصب الهامة في وقت واحد، كان الأمين العام لمنظمة حفاظت إسلام بنغلاديش وجمعية علماء الإسلام والرئيس المشارك للهيئة العليا للجامعات القومية وهيئة وفاق المدارس العربية بنغلاديش ومدير الجامعة المدنية باريدارا والجامعة السبحانية محمودنغر وشيخ الحديث بهما.

الحياة الدراسية

بدأ نور حسين القاسمي حياته الدراسية بالالتحاق بالمدرسة الابتدائية والتي كانت تقع قرب بيته، بعد أن فاز في امتحان الصف الرابع التحق بمدرسة قاسم العلوم كاشيبور بصدا، إثر التعلم هناك لعدة سنوات التحق بالجامعة الإسلامية دار العلوم بورورا إلى أن أتم هنا صف الهداية (من الغالب الفضيلة الأولى حسب التصنيف الحالي).

عقيب ذلك اتجه إلى أم المدارس لقارة الهند دار العلوم ديوبند للدراسة العليا، ولكن لم يكن وصوله إلى ذلك المعهد العلمي في الميعاد، جراء هذا التحق بمدرسة بيريتاجبور بمحافظة سهارانبور الهندية، بعد أن أكمل دراسة الجلالين هناك أتى إلى دار العلوم ديوبند وتشرف بالحصول على العلوم الدينية لمدة ثلاث سنوات في هناك، إثر التخرج من مرحلة التكميل درس العلامة نور حسين القاسمي رحمه الله في قسم الأدب العربي في نفس المعهد.

الحياة العملية

بدأ الفقيد رحمه الله حياته العملية كمدرس في المدرسة المرادية المؤسسة بيد شيخ الإسلام قاسم النانوتوبي في محافظة مظفرنغر بالهند، بعد الإقامة والتدريس هناك لمدة سنة رجع إلى عقر داره بنغلاديش في أواخر سنة 1973 م، بعد ذلك تولى الفقيد إدارة مدرسة محي السنة وشيخ الحديث بها بمركز شرطة ناريا لمحافظة شريعت بور، إثر ذلك سافر إلى الجامعة العربية إمداد العلوم فريداباد سنة 1978 وعمل كمدرس هناك 4 سنوات ومعه مسؤولية ناظر الطلاب، سنة 1982 رحل إلى الجامعة الشرعية ماليباغ كمدرس والتي أسسها العلامة القاضي معتصم بالله رحمه الله.

عام 1988 م أسس الفقيد رحمه الله الجامعة المدنية باريدارا و1998 أسس الجامعة السبحانية محمود نغر، منذ التأسيس حتى رحليه للأبد من الدنيا كان العلامة نور حسين القاسمي مديرا وشيخ الحديث بهما، وغيرهما كان متعلقا بإدارة 45 مدرسة إسلامية.

انتخب الرئيس المشارك لهيئة وفاق المدارس العربية والهيئة العليا للجامعة القومية بنغلاديش 3 أكتوبر سنة 2020.

وكذلك انتخب الأمين العام لمنظمة حفاظت إسلام بنغلاديش 15 نوفمبر سنة 2020 وكان رئيس المنظمة سابقا لمدينة دكا.

وكان الفقيد عمل في حزب حركة ختم النبوة من سنة 1990 إلى 2020.

السياسة

انضم العلامة نور حسين القاسمي في سياسة جمعية علماء الإسلام بنغلاديش سنة 1975 م، ووصل إلى القيادة المركزية للجمعية سنة 1990 وشغل منصب الأمين العام 7 نوفمبر سنة 2015.

أسرته

إن الفقيد رحمه الله كان أب لابنين وبنتين في حياته العائلية والابنان هما مولانا زبير ومولانا جابر القاسمي.