المسؤولون المعنيون يعلنون جهازية جميع التحضيرات لنقل الدفعة الثانية من الروهنغيا الثلاثاء

سيسافر أكثر من 1000 شخص مضطهد من ميانمار إلى موطنهم الجديد في باشان شار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

مدعومة بنجاح عملية النقل الأولى منذ أكثر من ثلاثة أسابيع ، تستعد الحكومة لنقل أكثر من 1000 من الروهنغيا من المخيامات في كوكس بازار إلى باشان شار في نواكالي يوم الثلاثاء.

سينضم هؤلاء الأشخاص المضطهدون إلى 1645 من مواطنيهم ، الذين تم نقلهم إلى الجزيرة في خليج البنغال في 4 ديسمبر.

في الواقع ، وصل 1642 من الروهنغيا إلى باشان شار في ذلك اليوم. منذ ذلك الحين ، ولد ثلاثة أطفال ليرتفع العدد إلى 1645.

قال مسؤولون إنه تم الانتهاء من جميع الاستعدادات لاجراء عملية النقل تحت اشراف البحرية البنجلاديشية.

وقالوا إن الروهنغيا ، الذين تطوعوا للانتقال إلى باشان شار التي طورتها البحرية البنغلاديشية بتكلفة 3100 كرور روبية ، سيتم نقلهم إلى شيتاغونغ ليلة الاثنين.

وأضافوا أن السفن التي تحمل الروهنغيا ستبحر صباح الثلاثاء إلى بهاشان شار.

وقال المسؤولون إن سفن الحراسة التي تحمل أفرادًا مسلحين ستضمن سلامة وأمن الروهنغيا والسفن التي تقلهم.

قال العميد البحري أ. مامون صودري ، مدير مشروع باشان شار ،: "نتوقع أكثر من 1000 شخص غدًا [الثلاثاء]. نحن مستعدون للترحيب بهم".

وقال "لقد اكتملت استعداداتنا لجعل إقامتهم مريحة".

وحول عدد الأشخاص المتوقع وصولهم يوم الثلاثاء ، قال العميد البحري صودري: "لا يمكنني إعطائك الرقم الدقيق. ومع ذلك ، فمن المحتمل أن يكون أكثر من ألف".

وفي هذا الصدد ، قال : إن استجابة الروهنغيا فيما يتعلق بالترحيل الطوعي أكثر من المتوقع.

وأضاف: "كنا نعتقد أن 700 شخص سيأتون ، لكن العدد ارتفع الآن حيث تطوع المزيد من الروهنغيا للمجيء".

وردا على سؤال ، قال مدير المشروع: "جميع الروهنغيا الذين تم نقلهم في وقت سابق بخير".

ومما يجدر بالذكر أنه وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أرسلت السلطات البنغالية، 1642 لاجئاً أراكانياً، إلى الجزيرة المذكورة.

وكانت منظمات إنسانية وحقوقية عديدة، انتقدت نقل السلطات البنغالية لاجئي أراكان إلى جزيرة "بهاسان تشار" النائية في خليج البنغال، لكونها معرضة لخطر الفيضانات والعواصف رغم تصريحات مسؤوليين بنغال بأن الروهنغيا يقضون حياة أفضل في الجزيرة بالنسبة من المخيامات، وأن الحكومة تنقل المطوعين ولا تجبر أحدا.

ولفت نائب المسؤول، الذي يتولّى أمر اللاجئين في بنغلاديش محمد شمس الدُجى، إلى أن عملية النقل تتم طواعية، وإنه لن يُنقل أحد للجزيرة رغم إرادته.

وقالت بنغلاديش إنها لن تنقل إلا الراغبين في الذهاب، وذلك بهدف تخفيف حدة الزحام في مخيمات اللاجئين التي يعيش فيها أكثر من مليون من الروهنغيا.

وتقع الجزيرة في خليج البنغال على بعد حوالي 50 كيلومترا من الساحل الجنوبي الغربي للبلاد، ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب.

وتواجه أقلية الروهنغيا المسلمة، حملة عسكرية وحشية في ولاية "أراكان" الغربية في ميانمار، ولجأ أكثر من 1.2 مليون منها إلى منطقة "كوكس بازار"، جنوب شرق بنغلاديش.

وفي أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، حملة عسكرية دامية بحق الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة آنذاك بأنها "تطهير عرقي".

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".