بنغلاديش تنقل 1800 لاجئ من الروهنغيا إلى جزيرة نائية

نشطاء حقوقيين أعربوا عن شكوك جديدة بشأن عمليات النقل ، قائلين إن بعض الروهنغيا ربما أجبروا على الرحيل

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تم إرسال المجموعة الثانية المؤلفة من 1800 لاجئ من الروهينغا إلى جزيرة بهاسان شار.

غادرت أربع سفن تابعة للبحرية البنغلاديشية تحمل ما لا يقل عن 1800 لاجئ من الروهنغيا ، يوم الثلاثاء ، ميناء شيتاغونغ إلى جزيرة باشان شار في خليج البنغال ، المعرضة للفيضانات.

نُقل اللاجئون الروهنغيا ، الذين تم إيواؤهم في مخيمات في كوكس بازار منذ فرارهم من حملة القمع العسكرية في ميانمار عام 2017 ، إلى شيتاغونغ في حافلات يوم الاثنين.

وقال العميد البحري عبد الله المأمون صودري : إن ما لا يقل عن 1804 من الروهنغيا يتم نقلهم في سفن إلى بشان شار، مضيفا “نحن مستعدون لاستقبال الوافدين الجدد”.

وحمل الروهنغيا أكياسًا من المتعلقات والألعاب والدجاج والتقطوا صورًا ذاتية مع بعضهم البعض أثناء جلوسهم على مقاعد خشبية خلال رحلة مدتها ثلاث ساعات من شيتاغونغ إلى بهاشان شار.

وأوضحت الحكومة البنغلاديشية على أن اللاجئين المضطهدين يريدون بدء حياة جديدة في بشان شار ، حيث وصل 1600 آخرين في وقت سابق من هذا الشهر. تريد الدولة الواقعة في جنوب آسيا في نهاية المطاف نقل 100 ألف من الروهنغيا إلى الجزيرة النائية في خطوة لتخفيف الازدحام في مخيمات اللاجئين التي تأوي ما يقرب من مليون من الروهنغيا.

وقد تم إنشاء مجمعات سكنية للوافدين الجدد على الجزيرة والتي وصفها وزير الخارجية الدكتور عبد المؤمن “بالمنتجع الجميل”.

لكن نشطاء حقوقيين أعربوا عن شكوك جديدة بشأن عمليات النقل ، قائلين إن بعض الروهنغيا وجدوا أكواخهم في المخيمات مغلقة ، لذا لم يكن أمامهم خيار سوى الذهاب.

وقال تنوير صودري من مراسل قناة الجزيرة إن الصحفيين الدوليين غير مسموح لهم بالذهاب إلى الجزيرة.

لتخفيف الازدحام في منطقة المخيم

قال تنوير صودري : “الحكومة من جانبها تقول إنها بحاجة إلى تخفيف الازدحام في منطقة المخيم بالإضافة إلى تجارة المخدرات الإجرامية ، وهم يتعرضون لضغط شعبي مكثف لحل أزمة الروهنغيا”.

وأضاف أنه تحدث إلى بعض الروهنغيا عبر الهاتف الموجود بالفعل في بهاسان شار وأخبروه أنهم سعداء بالسكن.

وتابع : “إن الجزيرة معزولة بعض الشيء” ، لكنه أضاف أنه في البر الرئيسي ، كان اللاجئون محصورين في المخيمات ولا يتمتعون بحرية التنقل.

قالت الأمم المتحدة إنها لم تشارك في العملية بينما تقول المنظمات الحقوقية إن الحكومة استخدمت “حوافز نقدية” بالإضافة إلى “تكتيكات التخويف” لإجبار الروهنغيا على قبول عرض الانتقال.

لكن في أكتوبر / تشرين الأول ، قال بعض الروهنغيا لقناة الجزيرة إنهم تعرضوا لسوء المعاملة بعد أن أضربوا عن الطعام ضد ما وصفوه بنقلهم القسري إلى الجزيرة غير المأهولة.

وفي مايو ، فرضت دكا الحجر الصحي على ما يقرب من 300 من الروهنغيا في بشان شار – وهي جزيرة طينية موحلة في الحزام الساحلي المعرض للأعاصير ، بعد أن تم إنقاذ اللاجئين من قارب تقطعت بهم السبل.

لكن وزير خارجية بنغلاديش قال إن اللاجئين يذهبون “طواعية”.

تجربة حياة جديدة على الجزيرة

وأدانت الأمم المتحدة وجماعات حقوقية إعادة التوطين في الجزيرة المعرضة للأعاصير والفيضانات.

وتقول الأمم المتحدة إنه لم يُسمح لها بإجراء تقييم تقني وسلامة لبشان شار ولم تشارك في نقل اللاجئين هناك.

يقول اللاجئون والعاملون في المجال الإنساني : إن بعض الروهنغيا أُجبروا على الذهاب إلى الجزيرة التي خرجت من البحر قبل 20 عامًا فقط.

لجأ أكثر من 700 ألف من الروهنغيا إلى المعسكرات في بنغلاديش في عام 2017 بعد حملة قمع دامية شنها جيش ميانمار قالت الأمم المتحدة إنها تكون إبادة جماعية.

وفشلت عدة محاولات لإعادة الروهنغيا إلى ميانمار بعد أن قال اللاجئون إنهم يخشون عودة المزيد من العنف.

وقال تنوير صودري : “أتيحت لنا اليوم فرصة للتحدث مع بعض اللاجئين المتجهين [إلى الجزيرة] على متن سفينة ، في حضور مسؤولين حكوميين”.

“قال معظمهم إنهم تطوعوا – سيذهبون إلى هناك بمحض إرادتهم مع عائلاتهم لأنهم سئموا الحياة المزدحمة ولا يرون أي مستقبل للعودة إلى الوطن. قالوا إن كل شيء يبدو غير مؤكد لذا فهم مستعدون لتجربة حياة جديدة على الجزيرة “.

وردا على سؤال ، قال مدير المشروع: “جميع الروهنغيا الذين تم نقلهم في وقت سابق بخير”.

ومما يجدر بالذكر أنه وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أرسلت السلطات البنغالية، 1642 لاجئاً أراكانياً، إلى الجزيرة المذكورة.

وكانت منظمات إنسانية وحقوقية عديدة، انتقدت نقل السلطات البنغالية لاجئي أراكان إلى جزيرة “بهاسان تشار” النائية في خليج البنغال، لكونها معرضة لخطر الفيضانات والعواصف رغم تصريحات مسؤوليين بنغال بأن الروهنغيا يقضون حياة أفضل في الجزيرة بالنسبة من المخيامات، وأن الحكومة تنقل المطوعين ولا تجبر أحدا.

ولفت نائب المسؤول، الذي يتولّى أمر اللاجئين في بنغلاديش محمد شمس الدُجى، إلى أن عملية النقل تتم طواعية، وإنه لن يُنقل أحد للجزيرة رغم إرادته.

وقالت بنغلاديش إنها لن تنقل إلا الراغبين في الذهاب، وذلك بهدف تخفيف حدة الزحام في مخيمات اللاجئين التي يعيش فيها أكثر من مليون من الروهنغيا.

وتقع الجزيرة في خليج البنغال على بعد حوالي 50 كيلومترا من الساحل الجنوبي الغربي للبلاد، ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب.

وتواجه أقلية الروهنغيا المسلمة، حملة عسكرية وحشية في ولاية “أراكان” الغربية في ميانمار، ولجأ أكثر من 1.2 مليون منها إلى منطقة “كوكس بازار”، جنوب شرق بنغلاديش.

وفي أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، حملة عسكرية دامية بحق الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة آنذاك بأنها “تطهير عرقي”.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.