الدكتور محمد خالد : وعي حرب تحرير بنغلاديش لا يتعارض مع المشاعر الدينية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال الدكتور أبو الفضل محمد خالد الأكاديمي والمحدث للجامعة العربية الإسلامية جيري والأستاذ المساعد الأسبق لكلية عمر غني لمحافظة شيتاغونغ إنه من المحزن والمؤسف والباعث إلى تشهويه التاريخ أن يوصف العلماء بخونة وعملاء الحرب الواحدة والسبعين في الإذاعات والقنوات الفضائية.

صرح الدكتور بهذه الكلمات كضيف خاص في حفلة سنوية وتوزيع العمائم بين المتخرجين للجامعة الإسلامية معين الإسلام هاتهزاري برئاسة العلامة جنيد البابونغري أمير منظمة حفاظت إسلام بنغلاديش اليوم الجمعة 1 يناير.

قال الدكتور آ فو مو خالد في بيان تحت عنوان “وعي حرب النجاة لهذا الوطن” إن معظم المحاربين المسلمين بين المحاربين لأتباع الديانات الأخرى في حرب الاستقلال كانوا من الذين على صلواتهم دائمون ويذكرون الله ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم وهذه المعلومات ذكرت في الكتاب المسمى بـ “رسالة الواحدة والسبعين” الصادر من وزارة المعلومات لحكومة بنغلاديش.

وأضاف قائلاً إن علماء هذه البلاد من الطبقات الأصلية لم يكونوا خونة وعملاء في نضال الحرية وكان وعي حرب الاستقلال ضد التمييز والاضطهاد  وما كانت خلاف الإسلام والثقافة الإسلامية.

وأردف قائلا إنه لا توجد بلاد من بلدان العالم تسخر فيها عن المعتقدات الدينية لأغلبية سكانها، فالذين يلقون كلمات الحقد والبغض ضد العلماء والمدارس فإنهم يخالفون دستور الدولة لأن ممارسة تعاليم المدارس الدينية ونشرها معترفة بها دستوريا.

وقد حضر الحفلة حينئذ المفتي جسيم الدين ومولانا أشرف علي نظام بوري ومولانا نعمان الفيضي المدير العام للمدرسة الدينية بميخول وغيرهم.