عودة الروهنغيا: المحادثات الثلاثية بين بنغلاديش وميانمار والصين في 19 كانون الثاني (يناير)

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ستعقد بنغلاديش وميانمار والصين اجتماعًا ثلاثيًا حول إعادة الروهنغيا إلى الوطن في دكا في 19 يناير ، حيث تدرك بنغلاديش أن إعادتهم إلى ميانمار هي الحل الوحيد للأزمة.

وقال وزير الخارجية الدكتور عبد المؤمن للصحفيين يوم الأربعاء بشأن المحادثات الثلاثية نأمل أن يكون اجتماعا مثمرا.

وأضاف أن الاجتماع سيعقد على مستوى السكرتارية بينما عقد هذا الاجتماع الثلاثي آخر مرة في 20 يناير من العام الماضي.

وتابع : بنغلاديش سلمت قائمة تضم 8،40،000 من الروهنغيا إلى ميانمار للتحقق منها.

ومتهما دورا ميانمار في الإعادة قال وزير الخارجية : ميانمار تحققت من عدد قليل جدا من الناس من تلك القائمة، إنهم بطيئون للغاية، لقد تحققوا من 42 ألف شخص فقط، هناك نقص خطير في الجدية والإخلاص.

وأكد الوزير أن بنغلاديش تؤدي دورها في العمل لكن ميانمار لا تستجيب بنفس الطريقة.

وردًا على سؤال ، قال إنه يأمل دائمًا في بدء العودة إلى الوطن حيث يقول التاريخ إنهم استعادوا رعاياهم في عامي 1978 و 1992.

وأوضح أن الناس في أمل، وكذلك الروهنغيا أيضًا ، وبالتالي أمضوا عام 2020 آخر ، ويرغبون في أن يعودو بكرامة إلى وطنهم في ميانمار، لكن الأمل لم ير النور إلى الآن.

وقد كانت الحكومة البنغلاديشية ألمحت في وقت سابق ، إلى أن محادثات الإعادة ستبدأ هذا الشهر حيث لم يكن هناك إعادة للروهنغيا ومناقشات في عام 2020 حيث اصطدمت تلك المحادثات مع جائحة كوفيد -19 والانتخابات العامة في ميانمار.

تدرك الدول الكبرى في العالم أن إعادة الروهنغيا إلى موطنهم الأصلي في ولاية راخين في ميانمار هو الحل الوحيد.

وعلى الرغم من موافقة ميانمار على استعادة مواطنيها بعد التحقق ، لم يعد أي من الروهنغيا إلى ديارهم. قال وزير الخارجية الدكتور مؤمن في نفس السياق : هناك نقص في الإخلاص من جانب ميانمار.

وقال إن الروهنغيا لا يثقون في حكومتهم ، وقدمت بنغلاديش عددًا من المقترحات لبناء الثقة بينهم، ميانمار لم تقبل لتلك المقترحات ولم يتم تنفيذ أي اقتراح.

تحاول بنغلاديش بعدة طرق – ثنائية ومتعددة الأطراف وثلاثية الأطراف ومن خلال النظام القضائي – إيجاد حل دائم لأزمة الروهنغيا.

قال الدكتور مؤمن: يجب على ميانمار أن تخلق بيئة مواتية لأن بنغلاديش تريد أن ترى عودة الروهنغيا إلى ميانمار بأمان وأمان، مضيفا أن ميانمار بلد صديق، إنهم ليسوا أعداءنا، ليس لدينا شيء ضد ميانمار.

واقترحت بنغلاديش نشر مراقبين مدنيين غير عسكريين من دول صديقة لميانمار مثل اليابان والصين وروسيا والهند ودول الآسيان.

نص وزير الخارجية: ميانمار لم تقل نعم أو لا بشأن هذا الاقتراح بالذات ، مضيفًا أن بنغلاديش اقترحت أيضًا زيارات لقادة الروهنغيا إلى راخين وزيارة مسؤولين حكوميين لميانمار لمخيمات الروهنغيا في كوكس بازار للتفاعل مع الروهنغيا.

وأضح الدكتور مؤمن إنه في هذه العملية ، يجب أن يكون هناك بناء للثقة والهدف الرئيسي لبنغلاديش هو رؤية عودة الروهنغيا، يجب أن يعودوا إلى ديارهم ميانمار.

ورداً على سؤال ، قال الدكتور مؤمن إن جميع البلدان متفقة على أن العودة إلى الوطن هي الحل وأي تأخير في العودة إلى الوطن قد يؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة وخارجها.

وقعت بنغلاديش وميانمار اتفاق الإعادة إلى الوطن في 23 نوفمبر 2017. في 16 يناير 2018 ، وقعت بنغلاديش وميانمار وثيقة بشأن الترتيب المادي ، الذي كان من المفترض أن يسهل عودة الروهنغيا إلى وطنهم.

ويأتي ذلك وسط إرسال المجموعة الثانية المؤلفة من 1800 لاجئ من الروهينغا إلى جزيرة بشان شار، حيث غادرت أربع سفن تابعة للبحرية البنغلاديشية تحمل ما لا يقل عن 1800 لاجئ من الروهنغيا ، يوم الثلاثاء ، ميناء شيتاغونغ إلى جزيرة باشان شار في خليج البنغال ، المعرضة للفيضانات.

وأوضحت الحكومة البنغلاديشية على أن اللاجئين المضطهدين يريدون بدء حياة جديدة في بشان شار ، حيث وصل 1600 آخرين في وقت سابق من هذا الشهر. تريد الدولة الواقعة في جنوب آسيا في نهاية المطاف نقل 100 ألف من الروهنغيا إلى الجزيرة النائية في خطوة لتخفيف الازدحام في مخيمات اللاجئين التي تأوي ما يقرب من مليون من الروهنغيا.

ومما يجدر بالذكر أنه وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أرسلت السلطات البنغالية، 1642 لاجئاً أراكانياً، إلى الجزيرة المذكورة.

وكانت منظمات إنسانية وحقوقية عديدة، انتقدت نقل السلطات البنغالية لاجئي أراكان إلى جزيرة بهاسان تشار النائية في خليج البنغال، لكونها معرضة لخطر الفيضانات والعواصف رغم تصريحات مسؤوليين بنغال بأن الروهنغيا يقضون حياة أفضل في الجزيرة بالنسبة من المخيامات، وأن الحكومة تنقل المطوعين ولا تجبر أحدا.

ولفت نائب المسؤول، الذي يتولّى أمر اللاجئين في بنغلاديش محمد شمس الدُجى، إلى أن عملية النقل تتم طواعية، وإنه لن يُنقل أحد للجزيرة رغم إرادته.

وقالت بنغلاديش إنها لن تنقل إلا الراغبين في الذهاب، وذلك بهدف تخفيف حدة الزحام في مخيمات اللاجئين التي يعيش فيها أكثر من مليون من الروهنغيا.

وتقع الجزيرة في خليج البنغال على بعد حوالي 50 كيلومترا من الساحل الجنوبي الغربي للبلاد، ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب.

وتواجه أقلية الروهنغيا المسلمة، حملة عسكرية وحشية في ولاية أراكان الغربية في ميانمار، ولجأ أكثر من 1.2 مليون منها إلى منطقة كوكس بازار، جنوب شرق بنغلاديش.

وفي أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، حملة عسكرية دامية بحق الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة آنذاك بأنها تطهير عرقي.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا مهاجرين غير نظاميين من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم.