العالم الروهنغي الكبير الشيخ محمد إرشاد حسين القاسمي في ذمة الله

وتوفي هذا العالم البارز البورمي دون الاحتفاء الإعلامي في مخيم الروهينغا ببنعلاديش

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

توفي المفتي الشيخ المقرئ محمد إرشاد حسين القاسمي عالم بارز بورمي بصمت ودون الاحتفاء الإعلامي في مخيم للاجئين مسلمي الروهينغا، لفظ أنفاسه الأخيرة وحيدا ظهر الأمس في الساعة الثانية بمخيم الروهينغا بمحافظة كوكس بازار،  كان الموعد أن يقام تشييع جنازته صباح اليوم الثلاثاء 19 يناير.

أفادت عدة مصادر بأن العالم الجليل الراحل كان يسكن بمنطقة مونغدو لدولة ميانمار، وكان فقيها وقائدا مهيمنا على مسلمي ولاية أراكان البورمية، إثر التخرج من الدراسات المؤسسية من دار العلوم ديوبند عين كأستاذ لصحيح البخاري بالجامعة الأشرفية بمنطقة مونغدو وعدا ذلك كان قارئا للقران الكريم في القناة الحكومية البورمية.

كان الشيخ المرحوم اضطر إلى اللجوء إلى بنغلاديش كباقي مهاجري الروهينغا بعد تعرض للهجمات العنيفة من قبل النظامي العسكري البورمي، وقد علم أنه غادر الدنيا متوجها إلى جوار ربه الكريم في عمر يناهز 110 عام.

رحم الله الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.