ندوة عبر الإنترنت: لم يتم تحقيق العدالة بعد للروهنغيا

لا ينبغي نسيان مجتمع الروهنغيا في مخيم اللاجئين لمجرد أن غامبيا عرضت قضية الإبادة الجماعية ضد ميانمار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال المتحدثون في ندوة عبر الإنترنت أنه لا ينبغي نسيان مجتمع الروهنغيا في مخيم اللاجئين لمجرد أن غامبيا عرضت قضية الإبادة الجماعية ضد ميانمار في محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة في عام 2019.

وأضافوا : لم يتم تحقيق العدالة بعد ، ويحتاج مجتمع الروهنغيا في المخيم إلى حياة كريمة في هذه الأثناء.

وكانوا يتحدثون في ندوة عبر الإنترنت بعنوان “الإبادة الجماعية للروهنغيا في ميانمار: طريق إلى الأمام نحو حل الأزمة” ، نظمها اتحاد الروهنغيا في أراكان يوم الخميس بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لقرار محكمة العدل الدولية بشأن التدابير المؤقتة لحماية الروهنغيا في أراكان.

تم رفع هذه القضية ضد ميانمار من قبل غامبيا الدولة الصغيرة في غرب إفريقيا ، بدعم من 57 عضوًا من منظمة التعاون الإسلامي (OIC) ، بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948.

قال الرئيس المؤسس ورئيس منظمة مراقبة الإبادة الجماعية غريغوري ستانتون ، : “ستستغرق قضية محكمة العدل الدولية وقتًا وخلال هذه الفترة لا يمكننا أن ننسى مجتمع الروهنغيا في المخيمات، نحن بحاجة إلى الضغط على حكوماتنا لمساعدتهم ، وجعل حياتهم أسهل ، ومنحهم كل ما يستحقونه “.

وأضاف : أنهم يستحقون العدالة لأن العدالة أقوى من الإبادة الجماعية.

قال وزير العدل في جمهورية غامبيا داودا جالو ك إن الدول الأعضاء الملتزمة بهذه القضية يجب أن تلتزم بالتزاماتها لأن هذه القضية تحتاج إلى موارد من أجل محاكمة ناجحة.

قالت المندوبة الدائمة لبنغلاديش لدى الأمم المتحدة السفيرة رباب فاطمة : إن بنغلاديش كانت ضحية متكررة لسياسة ميانمار التمييزية منذ أن اضطرت بنغلاديش إلى إيواء مجتمع الروهنغيا الذين نزحوا قسراً.

قال وكار الدين ، الأستاذ في جامعة ولاية بنسلفانيا والمدير العام لاتحاد أراكان للروهنغيا: “نشأت في أراكان وذهبت إلى المدرسة هناك، لم أتخيل قط أن أرضي ستصل إلى هذه الدولة “.

كما قال إن قضية محكمة العدل الدولية جمعت مجتمع الروهنغيا.

وأضاف: “لقد أصبحت محكمة العدل الدولية منبرًا للتماسك الناشئ داخل مجتمع الروهنغيا في جميع أنحاء العالم”.

وشكر حكومة بنغلاديش على كرم ضيافتها تجاه مجتمع الروهنغيا.

وبدوره سلط المدير السابق للأقلية المسلمة وإدارة المجتمع بمنظمة المؤسسة الإسلامية الدكتور حسن عابدين، الضوء على دور المجتمع المدني في إسماع صوت مجتمع الروهنغيا على المستوى الدولي”.

وفي نفس السياق قال مستشار شركة المحاماة فولي هوغ أرسلان سليمان : “التزامنا في هذه القضية لا يتزعزع وسننظر في هذه القضية مهما حدث”.

وقال أيضًا : إن الهدف من هذه القضية هو تحقيق العدالة المجتمعية للروهنغيا ومساعدتهم على العودة إلى منازلهم ليعيشوا حياة كريمة.