بنغلاديش تعقد اجتماعا مع سفيري الولايات المتحدة والصين لبحث قضية ميانمار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التقى السكرتير لوزارة الخارجية البنغلاديشية مسعود بن مؤمن مع سفيري الولايات المتحدة والصين لمناقشة الوضع بعد تولي الجيش السلطة في ميانمار.

أكد مسعود بن مؤمن الأمر للصحفيين بعد اجتماع يوم الثلاثاء 2 فبراير، مضيغا أنه في وقت سابق يوم الاثنين تحدث مع الصين.

الصين القوة الرئيسية آسيا والعالم الغربي حريصة على إدراك موقف بنغلاديش عن هذه القضية بعد الانقلاب العسكري في ميانمار، إلى جانب ذلك  تريد بعض الدول الأوروبية فهم موقف بنغلاديش، وقال السكرتير لوزارة الخارجية للصحفيين عن هذا.

في غضون ذلك ردا على سؤال حول الاجتماع المقرر بين ميانمار والصين وبنغلاديش بشأن قضية الروهينجا قال مسعود بن مؤمن إنه يتم الحفاظ على الاتصالات مع الصين لعقد اجتماع ثلاثي.

مضيفا أن بنغلاديش والصين على استعداد لعقد اجتماع مع ميانمار في 4 فبراير وأخبرتنا ميانمار عن هذا الوقت،  سواء حدث ذلك في ذلك الوقت أو في يوم آخر بسبب تغير الوضع  فإننا ننتظر ذلك.

وفيما يتعلق بالاجتماع  قال مسؤول بوزارة الخارجية أردنا معرفة موقفهم وأرادوا أيضا معرفة الموقف الذي ستتخذه بنغلاديش في الوضع المتغير.

 وردا على سؤال عما إذا كان هناك أي حديث عن فرض حصار على ميانمار ، قال إن الأمر يتعلق بالولايات المتحدة ولم تقل بنغلاديش شيئًا.

 التقت دولتان أوروبيتان على الأقل بمسؤولين في وزارة الخارجية.  يريدون أن يعرفوا ما الذي ستفعله بنغلاديش إذا بدأ فيضان الروهينجا مرة أخرى.