وزير الداخلية في حفل ديني: الحكومة لن تتخذ القرار المناهض للقرآن والسنة

أبرز ما جاء من الكلمات لوزير الداخلية والشؤون الدينية من اجتماع مجلس دعوة الحق

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال وزير الداخلية أسد الزمن خان كمال إن رئيسة الوزراء لن تتخذ القرار المناهض للقرآن والسنة، إنها تشتغل بعملها اليومي مع المحافظة على الصلوات الخمس، وتتلو القرآن وتقوم بالأنشطة وفق الإسلام.

هكذا صرح وزير الداخلية كضيف خاص باجتماع مجلس دعوة الحق بالجامعة المدنية جاتراباري يوم السبت 13 فبراير.

قال الوزير إننا نريد سماع كلمات القرآن والسنة، يجب علينا أن نصحح أخطائنا،  فلذا علاقتي مع العلماء قوية.

واستطرد قائلاً إني أعرب كامل تقديري واحترامي تجاه الشيخين الفقيدين العلامة الشاه أحمد شفيع والعلامة أشرف علي رحمهما الله،  كان العلامة أشرف علي يصدق دائما وكان له ربطة وطيدة معي وأحيانا يغضب وذلك حسب اعتقادي لصدقه المرير والطبيعي وكذلك أظهر احترامي للعلامة أظهر على أنوار شاه رحمه الله.

وتابع خلال الحديث أن وزير الشئون الدينية جاء هناك كأول مرة وبين ما علم من الاجتماع، وهو عدم وضع اليد في الصدر فور السلام، إن العلامة محمود الحسن تكلم عن أعمال اليهود والنصارى وكيف يعبدون فتعلمت عنه كثيرا، كنت رفعت يدي عند السلام أحيانا ولكني تعلمت أن رفع اليد عند السلام أمر غير صحيح وكذلك وضع اليد في الصدر بعد السلام، فهذا هي دعوة الحق التي تدعو وتعمل وفق السنة دائما.

قال الوزير حول تحديد كلمات خطبة الجمعة من قبل الحكومة إني ذهبت يوما إلى مسجد آزاد بغلشان، فجرى هناك الكلام عن تحديد خطبة الجمعة من الحكومة، هل تفعلها الحكومة أم لا؟ فقلت حينئذ إن الحكومة لن تتخذ القرار المناهض للقران والسنة، فالأئمة يتكلمون عن الأعمال الطيبة أو الغير جيدة للحكومة قبل الخطبة ولكن الحكومة لا تحدد موضوع الخطبة، لو نرتكب الأخطاء فأنتم أيها العلماء نبهونا عنها فنسلك الطريق وفق إرشاداتكم.

وتابع قائلا إن رئيسة الوزراء منحت المدارس القومية شهادة حكومية في البكالوريوس والماجستير، وقبل المنح سألتها عن تأخر الخطوة فأجابت إن مسؤولي المدارس القومية لو يأتون إلى بعد إتمام الترتيبات اللازمة لهم سأمنحهم، فأنا مستعدة لهذا دائما، فقلت لها سأذكرك عن هذا الأمر فقالت لي إنهم كيف يشاؤون فأعطيهم هكذا.

وأردف وزير الداخلية في البيان أنه من دواعي السرور أن العلامة محمود الحسن يرئس هيئة وفاق المدارس العربية، إنه فخر لنا، كلما وقعت في شبهة عن شيء أسأله ويحل فورا، أنا أقوم للصلاة عند يجيئ وقتها.

ومن جانب آخر قال فريد الحق خان دولال إن قدومي إلى اجتماع مجلس دعوة الحق كأول مرة لي، ولما صعدت المنصة وسلمت على الناس ورفعت يدي إلى جبهتي و وضعت اليد على الصدر بعد السلام منعني الشيخ عن ذينك الأمرين، فهذا الأمر لن أنساه أبدا.

وذكر الوزير العلامة إدريس السنديفي رحمه الله مؤسس الجامعة الإسلامية دار العلوم مدني نغر وقال كانت العلاقات معي ومع أسرتي مع ذلك الشيخ وطيدة وفي منطقتي الانتخابية أسس الشيخ المرحوم حولي 20 مدرسة وأنا رئيس لجميعها،  فالمدير الحالي لجامعة مدني نغر مولانا فيض الله أربط معه ربطة قوية أيضا.

وتابع وزير الشؤون الدينية قائلا إن الإيمان والعمل والأخلاق لو صلحت لأحد صلحت دنياه وآخرته إن شاء الله، وفقنا الله كي نجري حياتنا وفق الإسلام والقران والسنة، آمين.

وقد حضر اجتماع مجلس دعوة الحق ال 26 أمير المجلس العلامة محمود الحسن و وزير الداخلية أسد الزمن خان كمال و وزير الشؤون الدينية فريد الإسلام دولال و العلامة محفوظ الحق والمفتي السيد فيض الكريم ومولانا عبد الحميد مرشد مودوبور وغيرهم من أبرز الشخصيات الإسلامية للبلاد.