دفعة جديدة من الروهنغيا تتجه إلى جزيرة بشان شار وأخرى تتأهب

من المرجح أن يتم نقل 1700 آخرين من الروهنغيا إلى الجزيرة في خليج البنغال يوم الثلاثاء

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وصل حوالي 2010 آخرين من الروهنغيا إلى بهاسان شار في نواخالي قادمين من المخيمات في كوكس بازار في المرحلة الرابعة من عملية إعادة التوطين.

وصل المواطنون الميانماريون المضطهدون إلى الجزيرة الواقعة في خليج البنغال بعد ظهر يوم الاثنين ، بحسب ما قاله المفوض الإضافي للجنة إغاثة اللاجئين والعودة إلى الوطن محمد شمسود دوزا لصحيفة دكا تريبيون.

في وقت سابق ، غادرت سفن تابعة للبحرية البنغلاديشية تحمل الروهنغيا رصيف ميناء شيتاغونغ للقوارب في منطقة باتينجا بالمدينة الساحلية حوالي الساعة 10 صباحًا ، وفقًا لمسؤولي استخبارات الأمن القومي (NSI).

ونقلت داكا نحو 7 آلاف شخص إلى جزيرة بهاسان شار منذ أوائل ديسمبر/كانون الأول من المخيمات على الحدود مع ميانمار المجاورة ذات الأغلبية البوذية حيث يعيش أكثر من مليون لاجئ في أكواخ متداعية على سفوح التلال.

وتقول بنغلاديش إن نقل الروهينغا طوعي، لكن البعض من المجموعة الأولى التي تم نقلها تحدثوا عن إجبارهم على ذلك.

رفضت الحكومة المخاوف المتعلقة بالسلامة بشأن الجزيرة ، مستشهدة ببناء دفاعات ضد الفيضانات وبناء مستشفيات ومراكز للأعاصير  وغيرها من البنى التحتية.

وتقول أيضا إن الاكتظاظ في مخيمات اللاجئين يغذي الجريمة.

وتستضيف بنغلاديش أكثر من مليون لاجئ من مسلمي الروهينغا في مخيمات كوكس بازار التي تعتبر أكبر تجمع للاجئين في العالم، حيث فر معظمهم من الحملة العسكرية الوحشية التي شنتها سلطات ميانمار عام 2017 في ولاية أراكان (راخين) غربي البلاد.

وقال المسؤول في مفوضية إغاثة اللاجئين وإعادة توطينهم محمد شمسود دوزا : إن عملية النقل جزء من خطة النقل التدريجي لحوالي مئة ألف لاجئ.

وازدادت عملية إعادة مواطني الروهينغا إلى وطنهم ميانمار صعوبة بعدما شهدته البلاد من انقلاب عسكري نفذه قادة بالجيش مطلع فبراير/شباط الجاري.

وفي غضون ذلك، تدعي حكومة بنغلاديش أن الجزيرة آمنة، كما تخطط لزيارة دبلوماسيين أجانب لتفقد تطورات مشروع إعادة التوطين الذي أنفقت عليه الحكومة أكثر من 350 مليون دولار، والذي يتضمن بناء 120 ملجأ من الأعاصير متعدد الطوابق، و1400 منزل كبير على ارتفاع 4 أقدام فوق الأرض مع كتل خرسانية، لضمان سلامة اللاجئين.

وفي أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، حملة عسكرية دامية بحق مسلمي الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة آنذاك بأنها “تطهير عرقي”، ولجأ أكثر من 1.2 مليون منهم إلى منطقة “كوكس بازار”، جنوب شرق بنغلاديش.