فريق منظمة التعاون الإسلامي يزور بهاسان شار ويراقب مرافق الروهنغيا

وصل وفد منظمة المؤتمر الإسلامي إلى دكا يوم السبت في زيارة تستغرق أربعة أيام

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وصل وفد من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC) ، الأحد ، إلى بهاسان شار في نواخالي ، واطلع على منشآتها الخاصة بالروهنغيا ، الذين تم نقلهم إلى الجزيرة من معسكرات كوكس بازار.

وصل فريق من خمسة أعضاء من منظمة المؤتمر الإسلامي إلى الجزيرة في خليج البنغال بطائرة هليكوبتر في حوالي الساعة 12 ظهرًا يوم الأحد ، حسبما قال مفوض الإغاثة والعودة للاجئين شاه رضوان حياة.

وتأتي الزيارة في وقت تواصل فيه حكومة بنغلاديش جهودها لنقل حوالي 100،000 من الروهنغيا إلى بهاشان شار من مخيمات كوكس بازار المزدحمة لتزويدهم بمكان معيشي أفضل.

في أربع مراحل ، تم حتى الآن نقل أكثر من 9500 من الروهنغيا إلى الجزيرة ، التي طورتها البحرية البنغلاديشية بتكلفة أكثر من 350 مليون دولار.

وقال مسؤول معني : إن وفد منظمة المؤتمر الإسلامي توجه إلى باشان شار من دكا ورافقهم مسؤولون في الوزارات المختلفة في الجزيرة.

في وقت لاحق من اليوم ، توجه وفد منظمة المؤتمر الإسلامي بقيادة مساعد الأمين العام للشؤون السياسية الدكتور يوسف الدبيعي إلى كوكس بازار لزيارة مخيمات اللاجئين هناك.

وقد شاركوا في اجتماع مع 76 من قادة مجتمع الروهنغيا عُقد في مخيم أوخيا للروهنغيا رقم 4 حوالي الساعة 3:30 مساءً.

وفي وقت سابق ، وصل وفد منظمة التعاون الإسلامي إلى دكا يوم السبت في زيارة تستغرق أربعة أيام لتقييم أوضاع اللاجئين الروهنغيا.

ووفقًا لمنظمة التعاون الإسلامي ، سيجري الوفد خلال الزيارة سلسلة من المشاورات مع المسؤولين البنغاليين حول سبل ووسائل دعم التعاون الثنائي والتنسيق بشأن قضية مسلمي الروهنغيا في ميانمار.

دعت بنغلاديش ميانمار إلى المضي قدمًا في عملية الإعادة الطوعية المتوقفة للاجئين الروهنغيا ، مع تصاعد الضغط الدولي على القادة العسكريين في أعقاب الانقلاب ، مما قلل من آمال اللاجئين في العودة إلى ديارهم.

حثت وزارة الخارجية البنغالية، السبت، الولايات المتحدة إلى اتخاذ خطوات ملموسة باتجاه حل أزمة مسلمي الروهنغيا، وذلك من خلال فرض عقوبات على ميانمار، وتعيين مبعوث خاص لهذه القضية.

وقال وزير الخارجية البنغالي أبو الكلام عبد المؤمن، الموجود حاليًا بالعاصمة الأمريكية واشنطن في زيارة رسمية، إن الولايات المتحدة يجب أن تلعب دورًا رائدًا في الجهود الرامية لتهيئة بيئة مواتية لعودة مسلمي الروهنغيا بأمان وكرامة إلى وطنهم، وفقًا لبيان صادر عن الخارجية البنغالية.

ونوّه الوزير البنغالي أن بلاده تتطلع إلى خطوات ملموسة من قبل الحكومة الأمريكية باتجاه وضع حل نهائي لهذه الأزمة، بما في ذلك مقترح بلاده بتعيين مبعوث خاص يركز على قضية مسلمي الروهنغيا، وتنسيق الجهود لإعادتهم إلى وطنهم.

وفي 3 أغسطس/ آب 2019، وخلال فعاليات المنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، طلب وزير الخارجية البنغالي من المجتمع الدولي تقديم التعاون والدعم لبلاده من أجل حل أزمة الروهنغيا، وإعادتهم إلى ميانمار بطريقة آمنة.

واستضافت تايلاند، بصفتها رئيسة رابطة أمم جنوب شرق آسيا، منتدى عام 2019 بمشاركة وزراء خارجية من 26 دولة وممثلين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة واليابان والصين والهند.

وتعتبر حكومة ميانمار أقلية الروهنغيا المسلمة مهاجرين غير نظاميين من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم.

ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين/ غرب).

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.