2200 آخرين من الروهنغيا في طريقهم إلى بهاشان شار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ما يقرب من 2200 آخرين من الروهنغيا في طريقهم إلى بهاشان شار في نواكالي قادمين من المخيمات في كوكس بازار ، في المرحلة الخامسة من عملية إعادة التوطين.

بدأ الروهنغيا رحلتهم إلى بهاشان شار على مرحلتين من الساعة 1 ظهرًا حتى 4:30 مساءً يوم الثلاثاء.

غادروا إلى شيتاغونغ في 40 حافلة من مختلف المعسكرات في أوخيا وتكناف أوبازيلاس.

وشوهدت إحدى عشرة شاحنة مغطاة تحمل أمتعتهم وسيارتي إسعاف وحافلتين فارغتين على الطريق.

بعد تسجيل الروهنغيا المستعدين للانتقال إلى بهاشان شار طواعية ، تم نقل اللاجئين إلى مخيم العبور البري لكلية أوخيا بواسطة حافلات صغيرة. فحصت السلطات صحتهم قبل أن يبدؤوا رحلتهم.

قال المفوض الإضافي للجنة إغاثة اللاجئين والعودة إلى الوطن محمد شمس دوزا: انتقل حوالي 10،000 من الروهنغيا إلى بهاشان شار على عدة مراحل حتى الآن. إنهم في بيئة أفضل بكثير هناك .

وأضاف أنه سيتم نقل حوالي 100 ألف من الروهنغيا إلى بهاشان شار بشكل تدريجي.

وتجدر الإشارة إلى أن بنغلاديش تستضيف حاليًا أكثر من 1.1 مليون من الروهنغيا في كوكس بازار.

دعت بنغلاديش ميانمار إلى المضي قدماً في عملية الإعادة الطوعية للاجئين الروهنغيا إلى ديارهم. في غضون ذلك ، تصاعدت الضغوط الدولية على القادة العسكريين في أعقاب انقلاب الأول من فبراير ، والذي قوض آمال اللاجئين في العودة إلى ديارهم.

وتعتبر حكومة ميانمار أقلية الروهنغيا المسلمة مهاجرين غير نظاميين من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم.

ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين/ غرب).

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.