حفاظة الإسلام بنغلاديش : سينتفض العالم الإسلامي لو لا ترفض المحكمة الهندية الالتماس لحذف 26 آية قرآنية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ندد واحتج العلامة جنيد البابونغري أمير منظمة حفاظة الإسلام بنغلاديش بشدة على التماس وسيم رضوي رئيس مجلس الأوقاف الشيعية السابق إلى المحكمة الهندية قدم إليها طعنا على 26 آية قرآنية مطالبة بحذفها.

قال أمير منظمة حفاظة الإسلام بنغلاديش في بيان أرسله إلى وكالات الأنباء 14 مارس يوم الأحد أن القرآن آخر الكتب السماوية وأفضلها الذي أنزله الله عز وجل ودستور أوحد لمعشر الأنسان في كوكب الأرض وإن الله تعالى أعلن بحفظه حتى مجيئ الساعة من التحريف والهلاك، فلم يتغير حرف من القرآن فضلا عن آية له منذ نزوله على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حتى الآن ولن يتغير حتى الساعة، ومن يدعي أن القرآن حُرِّفَ بشكل من الأشكال لن يبق مسلما.

وأردف العلامة البابونغوي قائلا إن وسيم رضي أعلن الحرب فعليا على مسلمي العالم بتقديم الالتماس إلى المحمكة العليا الهندية لحذف 26 آية قرآنية بعد أن طعن فيها.

وقال هذا الالتماس لا بد من الجريمة التي لا تغتفر والتي قام بها هذا الشيعي المتطرف وسيم رضوي وبهذا أثار غضب المسلمين بشدة ولن يصبر على الالتماس هذا مليار مسلم.

وحذر العلامة جنيد البابونغري قائلا إن وسيم رضوي أمكن له هذا العمل الجريئ المنكر للأعمال المناهضة للإسلام من جانب حكومة ناريندرا مودي، و ذلك الشيعي من قبل أثار أيضا موجة الغضب بخطابات جدلية.

وأضاف قائلا إن اليوم هو التمس إلى المحكمة العليا علانية لحذف آيات قرآنية، فكلمتنا صريحة تجاه هؤلاء الشيعة الكفرة إننا لن نصبر على أعمالكم الاستفزازية.

وأورد في البيان اننا نطالب الحكومة الهندية ومحكمتها أن ترفض فورا ذلك الالتماس وتقديم ذلك الكافر المتشدد الشيعي وسيم رضوي للعدالة وتحقيق العقاب القاسي ضده كي يعتبر به الجميع ويتحذرون، لو لم ترفضه المحكمة في وقت طفيف لينتفض العالم الإسلامي.

وتابع قائلا إن المؤامرة في أي بقعة من العالم ضد القرآن لن نصبر عليها، لو يحاول أحد تبديل حرف من القرآن فضلاً عن آية يقاومه المسلمون بسكب دماء حارة لصدورهم.