فريق الأمم المتحدة يزور جزيرة نائية في نغلاديش حيث تم نقل الروهنغيا

الوفد في زيارة لمدة ثلاثة أيام إلى جزيرة بهاسان شار في خليج البنغال حيث نقلت بنغلاديش أكثر من 13000 لاجئ.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

يقوم وفد من الأمم المتحدة بزيارة تستغرق ثلاثة أيام تبدأ يوم الأربعاء إلى جزيرة نائية في خليج البنغال حيث نقلت بنغلاديش أكثر من 13 ألف لاجئ من الروهنغيا المسلمين منذ ديسمبر / كانون الأول.

تريد بنغلاديش في نهاية المطاف نقل 100000 من أكثر من مليون لاجئ يعيشون في مخيمات حدودية مكتظة إلى جزيرة بهاسان شار.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة : هذه الزيارة الأولية التي تستغرق ثلاثة أيام ستجمع خبراء من وكالات الأمم المتحدة المنخرطة في الاستجابة للاجئين الروهنغيا في بنغلاديش.

وأضافت : ستنظر الزيارة في الوضع الحالي والمرافق في باسان شار ، وتقييم احتياجات لاجئي الروهينغا الذين تم نقلهم هناك ، فضلاً عن المناقشة مع السلطات وغيرهم من العاملين حاليًا في باسان شار.

وقالت الأمم المتحدة في وقت سابق إنه لم يُسمح لها بإجراء تقييم تقني وسلامة للجزيرة ولم تشارك في نقل اللاجئين هناك.

وتقول بنغلاديش إن عملية النقل طوعية ، لكن البعض من بين المجموعة الأولى التي تم نقلها تحدثوا عن تعرضهم للإكراه.

ولا يُسمح للروهنغيا ، وهم أقلية فرت من العنف في ميانمار ذات الأغلبية البوذية ، بالانتقال من الجزيرة التي تبعد عدة ساعات عن الميناء الجنوبي.

رفضت بنغلاديش المخاوف المتعلقة بالسلامة بشأن الجزيرة ، مستشهدة ببناء دفاعات ضد الفيضانات بالإضافة إلى إسكان 100 ألف شخص ومستشفيات ومراكز للأعاصير.

وتقول أيضا إن الاكتظاظ في مخيمات اللاجئين يغذي الجريمة، بينما قال بعض الروهنغيا إن العنف المتكرر في المخيمات دفعهم إلى الانتقال.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية: نأمل أن يزيل ذلك أي مخاوف لدى الأمم المتحدة بشأن إعادة التوطين وأن يشاركوا في عملية النقل ويقدمون لأفراد الروهنغيا الدعم الذي يحتاجون إليه.

وجزيرة باشان شار هي جزيرة نائية طورت فيها الحكومة البنغالية مرافق سكنية، وأرسلت إليها بالفعل أكثر من 13000 لاجئ من الروهينغا من المخيمات المكتظة في كوكس بازار وسط معارضة من وكالات الأمم المتحدة والجماعات الحقوقية.

ووفقا لإحصاءات أممية، فر أكثر من 900 ألف لاجئ من الروهنغيا، معظمهم نساء وأطفال، إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في إقليم أراكان (غرب) في أغسطس/ آب 2017.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا مهاجرين غير نظاميين جاؤوا من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم.