كشمير..السلطات الهندية تحظر ذبح الأبقار والجمال في عيد الأضحى

في محاولة للتدخل في الأمور الدينية وطمس هوية الإسلام ونشر الهندوسية باسم الرفق بالحوان وتهدئة مشاعر الهندوس الأقليين

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

حظرت السلطات الهندية ذبح الأبقار والعجول والجمال خلال أيام عيد الأضحى في إقليم جامو وكشمير الواقع تحت سيطرة الهند والمتنازع عليه مع باكستان في محاولة للتدخل في الأمور الدينية وطمس هوية الإسلام ونشر الهندوسية باسم الرفق بالحوان وتهدئة مشاعر الهندوس الأقليين.

وطالبت إدارة تربية الحيوانات، الجمعة في خطاب موجه إلى رئيس شرطة مقاطعة كشمير، التي يشكل فيها المسلمون نسبة 97٪، بوقف الذبح غير المشروع للأبقار والعجول والإبل والحيوانات الأخرى (لم بحددها)، إلى جانب اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من ينقل هذه الحيوانات ويخالف القواعد خلال أيام العيد، حسب تعبيره.

وذكر الخطاب أن عددًا كبيرًا من الأضاحي من المحتمل أن يتم ذبحها أثناء احتفالية عيد الأضحى.

وجاء في الخطاب أنه بالنظر إلى قوانين الرفق بالحيوان، طلبت وزارة تربية الحيوانات، التابعة للحكومة الهندية، اتخاذ التدابير الوقائية والتنفيذ الصارم لقوانين الرفق بالحيوان: مثل منع القسوة على الحيوانات، وتنفيذ قواعد نقل ورعاية الحيوانات.

ورغم حظر ذبح الأبقار والعجول والثيران رسميًا، إلا أن المئات من المحلات تبيع لحوم الأبقار والجواميس، والغالبية العظمى من مسلمي كشمير يذبحون الأغنام أو الماعز في العيد.

وحتى عقود قليلة ماضية، كانت عملية ذبح الأبقار كأضحية سائدة في المناطق الريفية، ولكنها أصبحت الآن سائدة أيضًا في عاصمة المقاطعة سريناغار، كما تعد التضحية بالجمال وذبحها في العيد من الممارسات الجديدة نسبيًا.

من الواضح أن الطلب الجديد يهدف إلى تهدئة مشاعر الهندوس في المنطقة، الذين يمثلون أقلية، لكنهم يمثلون الأغلبية في منطقة جامو، التي تعد مركز الناخبين المؤيدين للحكومة الهندوسية المتعصبة.

وتخضع حاليًا مقاطعة جامو وكشمير، بشكل مباشر، لسلطة الحكومة المركزية من خلال حكومة محلية يشغل جميع المناصب العليا فيها تقريبًا إداريون وبيروقراطيون غير مسلمين.

ويطلق اسم جامو وكشمير على الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من إقليم كشمير، الذي يضم جماعات تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره احتلالا هنديا لمناطقها.