7 الحاصلون على جائزة نوبل للسلام: يجب أن تكون سو تشي مسؤولة أمام المحكمة الجنائية الدولية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

طالب سبعة من الحائزين على جائزة نوبل للسلام بمحاسبة أون سان سو تشي ، مستشارة دولة ميانمار ورئيسها الفعلي ، جنباً إلى جنب مع قادة جيشها ، على الجرائم المرتكبة ضد الروهنغيا.

ودعاوا سو كي الحائزة على جائزة نوبل للسلام ، إلى الاعتراف علناً بالجرائم ، بما في ذلك الإبادة الجماعية ، المرتكبة ضد الروهنغيا في محكمة العدل الدولية ، حسبما ذكرت مبادرة نوبل للمرأة يوم الاثنين.

وأضافوا : نشعر بقلق عميق من أنه بدلاً من إدانة هذه الجرائم، فإن أون سان سو تشي تنكر بشدة أن هذه الفظائع قد حدثت.

رفعت غامبيا ، الدولة الواقعة في غرب إفريقيا ، دعوى قضائية في نوفمبر 2019 أمام محكمة العدل الدولية - وهي أعلى محكمة في الأمم المتحدة - بشأن الفظائع التي تتهم ميانمار بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948.
ولقيت غامبيا دعما كاملا، من 57 دولة في منظمة التعاون الإسلامي، غير أنه من المتوقع أن مثل هذا الدعم في الإجراءات القانونية لن يكون له أي أثر مادي لاحقا.
وقالت غامبيا في عريضة الدعوى إن ميانمار تنتهك بوضوح اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948 بطرق متعددة.

وتعقد محكمة العدل الدولية أولى جلسات الاستماع حول قضية الإبادة الجماعية في الدعوى التي رفعتها غامبيا ضد ميانمارمن اليوم 10 ديسمبر/كانون الأول إلى 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً