مولانا شمس الحق مدير جامعة خريهر إلى رحمة الله

بعد حياة حافلة بخدمات العلوم والدين، قد رحل عن دنيانا إلى رحمة ربه العالم الداعية مدير مدرسة "خريهر" في مديرية صاندبور الشيخ شمس الحق البنغلاديشي ، رحمه الله رحمة شاملة، اليوم الأربعاء 19/ ربيع الآخر 1440هـ الموافق 26/ ديسمبر 2018مـ، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

كان الشيخ لدى وفاته في 95 من عمره، وكان مسقط رأسه قرية "شرشبور" التابعة لمخفر شرطة "ناتير بيتوا" من مديرية كملا. وهو والد الشيخ العلامة المحدث مولانا عبد المالك، أمين التعليم بمركز الدعوة الإسلامية والشيخ المفتي أبو الحسن عبد الله، مدير المركز.

وبعد أن تدهورت صحته التحق بمستشفي "الخدمة" في كملا، فكان يتلقي العلاج هناك، واستأثرته رحمةُ الله فيه. وترك المرحوم الزوجة وخمسة أبناء وابنة واحدة والعديد من علماء الدين المؤهلين. اشتغل رحمه الله في حقل التعليم وخدمة الدين طول حياته، وكون علماء ربانين ومتضلعين.

وشيع جنازته آلاف من الناس يمثلون شتى طبقات الناس من العلماء والدعاة والمفكرين والطلاب من أنحاء المحافظة والبلاد. وصُلي عليه بميدان مدرسته في "خريهر" في 2:15 الأربعاء، حيث دفن بمقبرة المدرسة، وصلى عليه بالناس ابنه الأكبر مدير مركز الدعوة الإسلامية المفتي أبو الحسن عبد الله، وصُفت جنازته بأنها أكبر جنازة في المنطقة منذ عقود. رحمه الله رحمة واسعة، وأدخله فسيح جنانه.

إسلام تايم 24

اترك تعليقاً