احتجاجات غاضبة ضد الاضطهاد الصيني لمسلمي الأويغور في بنجلاديش

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

احتجاجات غاضبة في عاصمة بنجلاديش دكا، تنديداً بالاضطهاد الصيني لملايين من مسلمي الأويغور، كما تم الإعلان عىلى مقاطعة المنتجات الصينية أمس الاثنين 28 يناير / كانون الثاني، وذلك خلال برنامج لسلسلة بشرية في منطقة "سدّيرغنج" على طريق دكا-شيتاغونغ السريع، احتجاجًا على تعذيب الحكومة الصينية غير الإنساني مسلمي الأويغور.

وندد الخطباء على الصين حيث أن سلطات بكين تحتجز في معسكرات ملايين من أفراد أقلية الأويغور المسلمة، وأضافوا : لا تدع الصين وسيلة ولا طريقة لاضطهاد مسلمي الإيغور في تركستان الشرقية إلا واتبعتها ، في ظل حملة عالمية ضد المسلمين من أهل السنة لا تقتصر على الدول التي يشكلون فيها أقلية كالصين، مشددين أن الصين تستخدم ضد مسلمي الأويغور الاضطهاد وأنواع العنف المادي والمعنوي.

وتابعوا : أنه استمرت الاغتيالات والهجمات والاضطرابات في إقليم شينجيانغ الصيني، حيث تشكو أقلية الأويغور المسلمين منذ فترة طويلة من التمييز الديني والثقافي والاجتماعي. أما السلطات الصينية فتحمل المسؤولية عن العنف بصورة شمولية لـ "إرهابيين" غير محددين، ولكن مع ذلك تبقى الملابسات الحقيقية لهذا العنف مخفية في الظلام.

المصدر : إسلام تايمز 24

اترك تعليقاً