البطالة في بنجلاديش.. أزمة حقيقية تحتاج إلى حلول غير تقليدية

معدلات البطالة في بنجلاديش تتوجه إلى التزايد : 8 مائة ألف فرد من الداخلين في سوق العمل سنويا لا يجدون العمل

Businessman holding sign "I need job"
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وقال مركز حوار السياسات (CPD) وهو معهد بحثي خاص في بنجلاديش : إن 8 مائة ألف فرد من الداخلين في سوق العمل سنويا لا يجدون العمل بسبب نقص فرص العمل.

وتقول المنظمة : إن جذور المشكلة تعود إلى عدم توزيع ميزة التنمية بشكل موحد، وجاء ذلك في حوار حول "التنمية والتقدم الاقتصادي" نظمه مركز حوار السياسات (CPD) في فندق غولشان يوم الأحد 10 فبراير.

وجاء في المقال الرئيسي للحوار : إن بنجلاديش شهدت تطورا اقتصاديا كبيرا خلال السنوات العشر الماضية، لكن خلق فرص الأعمال أصبح تحدياً كبيراً للبلاد في سبيل التقدم والتنمية والازدهار.

وبحسب أرقامالبنك الدولي​، يدخل مليونان فرد سوق العمل البنجلاديشي سنوياً، ولكن 8 مائة ألف فرد من الداخلين في سوق العمل سنويا لا يجدون العمل فيجب خلق كل عام 12 مليون وظيفة جديدة.

ترجع أسباب مشكلة البطالة فى الجزء الأكبر منها إلى أسباب هيكلية تعود إلى طبيعة نمو الاقتصاد البنجلاديشي كاقتصاد متقدم يعانى من اختلالات هيكلية داخلية وخارجية، تتمثل فى الاختلال فى ميزان المدفوعات والاختلال فى الموازنة العامة للدولة، إلى جانب وجود فجوة كبيرة بين كل من الادخار والاستثمار وبالتالى الإنتاج والاستهلاك.

ورغم إقرارالمفكرين بأن الحكومة لم تعمل في السابق على توفير ما يكفي من فرص العمل فإنهم يأملون أنها تعمل اليوم من أجل ذلك عبر المشاريع الكبرى في قطاع الإنشاءات والزراعة، وعبر فتح أبواب الاستثمار أمام الشركات الأجنبية.

واللافت : أن توفير فرص عمل للشباب فى بنجلاديش يرتبط بشكل كبير بتوفير مجموعة من العوامل منها تحقيق التوازن على مستوى الاقتصاد الكلى وتوفير بيئة مواتية للاستثمار وسوق عمل يحقق الكفاءة والتنافسية ومنظومة تعليم مواتية وتحقيق حماية اجتماعية مع ضرورة توجيه المزيد من جهود التنمية فى المحافظات من أجل احتفاظ المحافظات بسكانها، وضرورة توفير خريطة واضحة للفرص المتاحة على مستوى البلاد.

المصدر : انقلاب وإسلام تايمز 24

اترك تعليقاً