في بداية جولته الآسيوية : ابن سلمان يصل إلى باكستان ويعلن عن اتفاقيات بـ20 مليار دولار مع باكستان

وصول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى باكستان

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عن توقيع اتفاقيات استثمارية مع باكستان، بقيمة 20 مليار دولار في بداية جولته آسيوية لباكستان.

وقال بن سلمان إن هذا الرقم يمثل فقط البداية، في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وأضاف: "هذا الرقم ضخم، بالنسبة للمرحلة الأولى، لكنه بالتأكيد سيزداد كل شهر وكل عام، وسيفيد كلا البلدين".

وجاء ذلك في مستهل جولة آسيوية للأمير السعودي بدأها بزيارة باكستان، وتشمل الهند والصين.

ورحبت باكستان، التي تعاني من أزمة مالية، بزيارة بن سلمان، واستقبلته بحفاوة بالغة، وأرسلت طائرات مقاتلة لمرافقة طائرته، بمجرد دخولها الأجواء الباكستانية.

وقال عمران خان: "السعودية كانت لنا دوما صديقا وقت الضيق، وهذا ما يجعلنا نقدرها للغاية".

وأضاف موجها حديثه لضيفه: "أود أن أشكرك، على الطريقة التي ساعدتنا بها، حين كنا في وضع صعب".

وطلب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، من ولي العهد السعودي، السماح للحجاج الباكستانيين بإنهاء إجراءات سفرهم من المطارات الباكستانية، إلى جانب مناشدته لاتخاذ خطوات للإفراج عن بعض السجناء الباكستانيين المسجونين في قضايا جرائم صغيرة في المملكة، وذلك وفقا لصحيفة "سبق" السعودية.

ورد الأمير محمد بن سلمان على طلب رئيس الوزراء الباكستاني، بالقول: "اعتبرني سفير باكستان لدى السعودية، سنفعل كل ما في وسعنا في هذا الجانب".

وأثار رد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على طلب لرئيس الوزراء الباكستاني، إعجاب الباكستانيين، الذين تناقلوا حديثه على مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن رضاهم للرد.

وفي باكستان، تركزت معظم الاتفاقات التي وقعت على مشروعات للطاقة، من بينها 10 مليارات دولار لإنشاء مصفاة نفط، ومجمع للصناعات البتروكيميائية، في مدينة جوادار الساحلية، حيث تبني الصين ميناء هناك.

وقال عمران خان إنه جرى توقيع مذكرات تفاهم بين البلدين، لتنفيذ استثمارات، في قطاعي المعادن والزراعة.

يذكر أن السعودية تدعم الاقتصاد الباكستاني، الذي يعاني، بتقديم قروض ضخمة بشكل منتظم.

وكان صل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء الأحد إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد في زيارة رسمية.

وتأجلت زيارة ولي العهد السعودي إلى باكستان حتى يوم الأحد، بعد أن كانت مقررة يوم السبت دون ذكر الأسباب.

وكان من المنتظر أن يصل بن سلمان إلى إسلام آباد السبت على رأس وفد من المسؤولين ورجال الأعمال السعوديين في زيارة هي الأولى منذ توليه العهد في 2017.

ويقول محللون إن الزيارة يُنظر إليها على أنها محاولة، من جانب بن سلمان لتجميل صورته، بعد أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسطنبول.

وألقى كثيرون في الغرب المسؤولية على بن سلمان، بشأن مقتل خاشقجي، وهو الحادث الذي سبب أقوى أزمة سياسية للمملكة، خلال عقود، وينفي محمد بن سلمان تورطه في الحادث.

المصدر : وسائل إعلام دولية

اترك تعليقاً