الجيش الأمريكي ينقل 50 طنا من مسروقات داعش الذهبية من سوريا الى واشنطن

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عقدت القوات الأمريكية في سوريا صفقة "ذهبية" مع تنظيم داعش، تمثلت في حصول واشنطن على أطنان الذهب التي كانت بحوزة التنظيم، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك" عن جهات مختلفة.

وكانت مصادر أهلية من عدة مناطق بريف دير الزور الشرقي قد أكدت، قبل أيام، أنها ضبطت بالعين المجردة آخر فصول التعاون بين واشنطن، عبر قواتها فيسوريا، وبين إرهابيي داعش؛ حيث قامت حوامات القوات الأمريكي بنقل صناديق كبيرة مليئة بغنائم داعش من منطقة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي.

وقال مصدر مقرب من ما يسمى بـ"قوات سورية الديمقراطية" التي يهيمن عليها تنظيم "ي ب ك" الإرهابي، أن الجيش الأمريكي استولى على كنز داعش الذهبي، المقدر بحوالي 50 طنا من الذهب، وقام بنقلها من شرق سوريا إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة "باس نيوز" المقربة من تنظيم "ي ب ك" الإرهابي عن المصدر ذاته، قوله إن الأمريكيين نقلوا عشرات الأطنان من سبائك الذهب التي استولوا عليها من إرهابيي داعش في منطقة "الباغوز" في جنوب شرق دير الزور، إلى بلادهم، واحتفظوا بجزء صغير فقط منها، ليعطى للمقاتلين الأكراد.

وأكد المصدر الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، أن الذهب قد تم إرساله إلى الولايات المتحدة من القاعدة العسكرية الأمريكية في عين العرب شمال شرق حلب.

وبحسب المعلومات الواردة، أخرج الجنود الأمريكيون مجموعة من قادة داعش الإرهابيين، من شرق سوريا، في عمليتي نقل بالمروحيات، في منطقة "هاجين" شرق دير الزور، و"الدشيشة"، جنوب الحسكة، إلى المكان الذي تم فيه إخفاء كنز الذهب.

وأفادت التقارير أن إرهابيي داعش، سرقوا حوالي 40 طنا من الذهب إضافة إلى ملايين الدولارات، من السكان الذين كانوا تحت سيطرتهم في العراق وسوريا، وتم نقل هذه المسروقات فيما بعد، إلى منطقة شرق الفرات، ودير الزور.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في الأسابيع الماضية، خبرا أكد فيه أن المنطقة التي يتحصن فيها التنظيم الارهابي بقادته وعناصره، تحوي على قرابة 40 طنا من الذهب وعشرات الملايين من الدولارات.

ونقل المرصد السوري عن المصادر التي وصفها بـ"الموثوقة"، أن الذهب الموجود في المعقل الأخير لـ"داعش" جرى جمعه من كافة المناطق التي سيطر عليها التنظيم سابقا".

المصدر : وكالات.

اترك تعليقاً