الأمم المتحدة تعرب عن تقديرها جهود بنغلادش بشأن نقل اللاجئين الروهينجا إلى جزيرة ’بهاشان صر‘

أزمة الروهينجا ليست قضية بنجلاديش وميانمار، بل قضية العالم كله

الأمم المتحدة تعرب عن تقديرها جهود بنغلادش بشأن نقل اللاجئين الروهينجا إلى جزيرة ’بهاشان صر‘
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعربت الأمم المتحدة عن تقديرها لجهود حكومة بنجلادش بعد الإعلان الأخير أنها تخطط لنقل اللاجئين الروهينجا من كوكس بازار إلى جزيرة بهاشان صر، مشيرة إلى أن ذلك يمكن أن يساعد في تخفيف الازدحام في مخيمات كوكس بازار المكتظة، والتي تأوي أكثر من مليون لاجئ روهنجي.

وأشار بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بنجلادش إلى أن موقف الأمم المتحدة هو المشاركة بشكل بنّاء مع حكومة بنجلادش:
“نحن نناقش مع الحكومة قضايا الحماية والتشغيل المهمة التي يجب مراعاتها قبل إجراء أي عمليات نقل، من أجل ضمان أن يتمكن اللاجئون من العيش في ظروف معيشية آمنة ومستدامة في بهاشان صر.”
وأضاف البيان أن الأمم المتحدة تسعى “للحصول على توضيح حول عمليات الترحيل، والظروف المعيشية التي سيتم توفيرها والحقوق والخدمات الأساسية التي سيتمكن اللاجئون من الوصول إليها إذا قرروا الانتقال إلى بهاشان صر، وكذلك قضايا الحكم ووصول الأمم المتحدة وشركائها إلى الجزيرة.”
وذكر البيان أن أي عمليات نقل للاجئين إلى جزيرة بهاشان صر وإمكانية إنشاء عملية استجابة إنسانية في الجزيرة تتطلب إجراء تقييمات شاملة، بما في ذلك التقييمات الفنية للجزيرة والتخطيط الدقيق لها، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تقوم أيضا بدراسة الآثار التشغيلية المحتملة لإعداد استجابة إنسانية، بما فيها المتطلبات والأطر الزمنية والتكاليف المرتبطة بتقديم الخدمات في الجزيرة.
وبحسب البيان، شددت الأمم المتحدة على أن أي نقل إلى بهاشان صر يجب أن يكون على أساس طوعي وأن يكون لدى اللاجئين معلومات ذات صلة ودقيقة وفي الوقت المناسب عن المشروع الحكومي، حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات حرة ومستنيرة. وشدد على ضرورة الاستماع إلى آراء اللاجئين وشواغلهم ومعالجتها كجزء من العملية التشاورية.

اترك تعليقاً