أربعة شهداء وعشرات الجرحى في هجوم الجيش الإسرائيلي

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

استشهد فلسطينيان في غارة إسرائيلية شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على موقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وسط قطاع غزة. كما استشهد محتجان فلسطينيان نتيجة جروح أصيبا بها في مسيرات العودة على حدود القطاع.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الضربات كانت ردا على إطلاق نار من جنوب غزة أسفر عن إصابة جنديين إسرائيليين.

وذكرت حركة حماس أن اثنين من أعضاء جناحها العسكري قتلا وأصيب ثلاثة آخرون عندما قصفت إسرائيل أحد مواقعها وسط غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع غزة، مقتل فلسطينيين اثنين، جراء قصف طائرة إسرائيلية، موقعا لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، وسط القطاع.

وقالت وزارة الصحة "إن الشهيدين هما: عبد الله أبو ملّوح، ٣٣ عاما، وعلاء البوبلي، ٢٩ عاما."

وقال أفيخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، في تغريدة على حسابه في موقع تويتر، إن الغارة على موقع كتائب القسام، جاءت ردا على إصابة جنديين إسرائيليين، في حادث إطلاق نار، نفذه فلسطينيون، قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن حادث إطلاق النار.

أما الثالث، فهو رائد أبو طير، ١٩ سنة، وقُتل برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مشاركته في فعاليات مسيرات العودة شرق مدينة خان يونس جنوبي القطاع، التي نُظمت بعد عصر اليوم.

وقالت وزارة الصحة إن 50 متظاهراً فلسطينيا، بينهم 10 أطفال وسيدتان، أصيبوا "بجراح مختلفة"، من قبل الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في المسيرات.

من جهته قال الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم إن "ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي جريمة جديدة بحق المتظاهرين السلميين، واستهداف عدد منهم بالرصاص الحي في الرأس والصدر، هو تجرؤ على الدم الفلسطيني".

وأضاف:" إن شعبنا الفلسطيني وأهلنا في غزة ومن خلفهم المقاومة الباسلة، مصممون على خوض معركة استرداد حقوقه وكسر حصار غزة وحماية مصالح شعبنا".

بدورها حمّلت حركة "الجهاد الإسلامي" في القطاع في بيان لها "الاحتلال المجرم كامل المسؤولية عن هذا العدوان والتصعيد الخطير".

وقالت في بيان لها:" إن شعبنا يستند إلى حقه المشروع في الدفاع عن نفسه، والمقاومة ملتزمة بهذا الحق طالما، لم يتوقف العدوان وينته".

**تهديد من "القسام"

من جانبها، دعت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، الفصائل العسكرية الفلسطينية بقطاع غزة، إلى الاستعداد للرد على "الجرائم" الإسرائيلية.

وقالت "القسام" في بيان مقتضب، نشرته على موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت تعقيبا على مقتل اثنين من عناصرها في القصف الذي استهدف أحد مواقعها وسط القطاع:" قيادة الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تدعو جميع الحالات العسكرية إلى رفع الجاهزية، والاستعداد للرد على جرائم العدو".

ولم تقدم "القسام" مزيدا من التفاصيل، حول مقصدها من البيان.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن صباح أمس الخميس، أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا صاروخين من قطاع غزة، باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، بعد نحو ساعتين على شن طائراته، غارات على أهداف لحركة حماس، دون أن تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين.

اترك تعليقاً