طرد 11 مدرسة مسلمة من المدرسة المسيحية في سريلانكا

طرد 11 مدرسة مسلمة من المدرسة المسيحية في سريلانكا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

لم يُسمح لـ11 مدرسة مسلمة بدخول إحدى المدارس المسيحية في سريلانكا بسبب ارتداء النقاب والحجاب، ووقع الحادث يوم الثلاثاء في كلية بوكباتيا تاميل ، على بعد حوالي 30 كم من العاصمة كولومبو.

وقال شهود عيان : عندما جاءت المعلمات إلى باب المدرسة ، منعهن منعهم أولياء أمور مجتمع تنمية المدرسة والطلاب السابقين من دخول المدرسة ، حيث اُخبرن أنه لن يُسمح لهن بالدخول إلى المدرسة إلا إذا جئن مختلعات النقاب والحجاب، الأمر الذي أثار غضب الكثيرين، نتج الكثير من التوتر. بعد تدخل والي المنطقة الغربية عزت سالي نقلت المعلمات إلى مدرسة أخرى.

وكشف بحث جديد أن سريلانكيات مسلمات محافظات قررن التراجع عن ارتداء النقاب والحجاب والعبايات الطويلة التقليدية في الأماكن العامة، وذلك خوفا من ردود فعل انتقامية بعد الاعتداءات التي نفذها متطرفون إسلاميون في سريلانكا.

ويشعر السريلانكيون المسلمون بالتهديد لأن يتعرضوا لأعمال انتقامية منذ اعتداءات استهدفت في 21 نيسان/ أبريل الماضي ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فاخرة ما أوقع 253 قتيلا وتبناها "داعش".

وأفادت عدة سريلانكيات مسلمات إنهن تخلين عن ارتداء الحجاب واللباس التقليدي للمسلمات مفضلات عدم الظهور بشكل مميز في الشارع، لأن السلطات نسبت مسؤولية الاعتداءات إلى مجموعة إسلامية متطرفة محلية.

وأعلنت الرئاسة السريلانكية "لا يسمح لأي شخص بإخفاء وجهه لتعقيد عملية التعرف عليه". حظرت الحكومة السريلانكية ارتداء أي لباس إسلامي يخفي الوجه.

ويشكل المسلمون 9.5 بالمئة من سكان سريلانكا المتنوعة التركيبة الإثنية والدينية والتي تعد 21 مليون نسمة.

أما السنهاليون البوذيون فيشكلون غالبية السكان ثم الهندوس 12.5 في المئة والمسلمون 9.5 في المئة والمسيحيون 7 في المئة.

وقالت أرملة لم ترغب في كشف اسمها "تخليت عن ارتداء العباية والحجاب في الأيام الأخيرة بسبب التعاليق والنظرات التي استهدفتني بسببها"، وأضافت "سأرتديها مجددا عندما يهدأ الوضع ويتراجع الهذيان المرضي لدى الناس".

وأضافت أنه "لم يتم حظر الحجاب لكن الناس ينظرون إلي بارتياب حين يرونني مرتدية حجابا".

اترك تعليقاً