وقوع جريحين في إطلاق نار أمام مسجد في فرنسا

إطلاق نار خارج مسجد والعثور على جثة المشتبه به

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أصيب شخصان بجروح خطيرة في إطلاق نار أمام مسجد في مدينة بريست الفرنسية الخميس، وفق ما أعلنت الشرطة. وأشارت الشرطة أنه تم نقل الجريحين إلى المستشفى.

أفاد مصدر رسمي عن وقوع إطلاق عيارات نارية الخميس أمام مسجد في مدينة بريست، شمال غرب فرنسا الخميس، مشيرا إلى إصابة شخصين بجروح غير خطرة. وأفاد مركز الشرطة أنه "تم نقل الجريحين إلى المستشفى". وأوضحت مصادر قريبة من الملف أن الأول أصيب في صدره والثاني في ساقه، والرصاص المستخدم من عيار 9 ملم.

كما أكدت عناصر مقربة من التحقيق العثور على مطلق النار المفترض ميتا على مقربة من سيارته، ويرجح أن يكون انتحر عبر إطلاق النار على رأسه.

ووقع الحادث بعيد الساعة 16:00 (14:00 ت غ) عندما أطلقت عيارات نارية عدة أمام المسجد ما أدى إلى إصابة شخصين بجروح بينهما إمام المسجد رشيد الجاي، حسب المجلس الفرنسي للديانة المسلمة، ومصادر مقربة من التحقيق.

وتضمن بيان المجلس أنه "أصيب إمام المسجد بأربع رصاصات، اثنتان في البطن واثنتان في الساقين، في حين أصيب أحد المصلين برصاصتين في ساقيه وقد نقلا الى المستشفى ولا خطر على حياتهما". وتسلمت الشرطة القضائية التحقيق في الحادثة.

وأوردت نيابة باريس أن دائرتها لمكافحة الإرهاب تجري تقييما للوضع بالتنسيق مع النيابة العامة في بريست.

وكتب وزير الداخلية كريستوف كاستانير على تويتر "طلبت من المسؤولين المحليين تعزيز حماية دور العبادة في البلاد".

كشفت السلطات الفرنسية تفاصيل الهجوم الذي شنه مسلح على مسجد في مدينة بريست غربي فرنسا، وأسفر عن إصابة إمام وشخص آخر، قبل أن ينتحر المهاجم.

وقال متحدث باسم الشرطة، إن المهاجم أطلق النار على شخصين أمام "مسجد السنة" في بريست، على ساحل الأطلسي الفرنسي، ثم لاذ بالفرار في سيارة.

وبدأت الشرطة عمليات البحث، لكنها سرعان ما وجدت سيارة المهاجم من نوع "رينو كليو" في حي مجاور، وقربها كان المهاجم ملقى على الأرض، بعد أن أطلق النار على رأسه.

وألغت الشرطة عملية المطاردة، لعدم اشتباهها في أن للمهاجم شركاء، وفق ما ذكرت وكالة "أسوشييتد برس".

وأوضح متحدث باسم الشرطة الفرنسية رفض الكشف عن اسمه، أن الهجوم أسفر عن إصابة شخصين تم نقلهما إلى مستشفى وهما "بحالة جيدة"، أحدهما هو الإمام البارز رشيد الجاي.

وأشار مكتب الادعاء لمكافحة الإرهاب في فرنسا، إلى إنه يقيم الموقف ليعرف فيما إذا كان هناك سبب للاشتباه في دوافع إرهابية.

من جانبه، أمر وزير الداخلية كريستوفر كاستانير، بتشديد الأمن في أماكن العبادة في جميع أنحاء البلاد.

وكان شاهد عيان يدعى تيري روبار، وهو صيدلي يعمل بالقرب من موقع الهجوم، قد قال إنه سمع نحو 6 أو 7 طلقات نارية، وقال لصحيفة "تليغرام بريست" المحلية: "رأينا رجلين مصابين في الساق يرقدان على الأرض. حاولنا أن نقدم الإسعافات الأولية وتمكننا من وقف النزيف".

اترك تعليقاً