الأمطار الغزيرة تغرق اللاجئين الروهنغيا في مخيمات المناطق الحدودية الصفرية في بندربان

أزمة الروهينجا ليست قضية بنغلاديش ومينمار، بل قضية العالم كله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تراجعت الأمطار التي استمرت لمدة 4 أيام، مخلّفةً أضراراً مادية كبيرة في المنطقة الجبلية والحدودية الصفرية في تلال بندربان، غير أنّ مخيمات اللاجئين الروهنغيا في المناطق الحدودية الصفرية بدت الأكثر تضرراً، ويظهر المشهد قاتماً فيها بسبب غرق أكثر من 1000 خيمة من مجموع 1300 خيمة.

وأكد النشطاء الإعلاميون أن الأمطار التي ضربت المنطقة لـ4 أيام مضين أدت لتضرر 1000 خيمة، حيث تسربت المياه لداخل الخيم بسبب عدم وجود صرف صحي في المنطقة، مما أصبح 1000 عائلة بلا مأوى.

وفي يوم الأربعاء (3 يوليو) ، غمر المخيم بأمطار غزيرة حتى لليل الجمعة 5 يوليو. نتيجة لذلك نشأ هناك أزمات حادة، وتسبب هطول الأمطار الغزيرة في المنطقة لأضرار مادية وغمر المخيمات.

وقال زعيم الروهينجا للمخيم ، ديل محمد ، إن مخيم كوناربارا روهينغيا غمرت بسبب الأمطار الغزيرة. نتيجة لذلك نشأت أزمات مختلفة بما في ذلك أزمة الطعام ومياه الشرب والمراحيض.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ الخامس من أغسطس عام 2017 ، لجأ ما لا يقل عن خمسة آلاف روهنغيا في خط كوناربارا الصفري من بندربان حتى الآن يعيشون هناك.

اترك تعليقاً